المعارضة الألمانية تدعو إلى تقديم مزيد من المساعدات للاجئين في مخيم موريا وتحذز من كارثة أنساتية
المعارضة الألمانية تدعو إلى تقديم مزيد من المساعدات للاجئين في مخيم موريا وتحذز من كارثة أنساتية

دعت أحزاب المعارضة في البرلمان الألماني إلى تقديم المزيد من المساعدات للاجئين في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس اليونانية، وحذرت من وقوع كارثة إنسانية في حال تفشي وباء كورونا نظراً للوضع المأساوي في هذا المخيم المكتظ.

طالبت أحزاب المعارضة في ألمانيا (الخضر واليسار والليبرالي) بمزيد من المساعدات للاجئين في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس اليونانية. وحذر النائب ميشيل برانت، من كتلة حزب اليسار في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، من كارثة واضحة في المخيم. وقال إن حزبه يطالب بنقل اللاجئين من المخيم.

أما النائبة لويزه أمتسبيرغ من كتلة حزب االخضر فقالت أثناء جلسة البرلمان مساء الأربعاء (22 نيسان/ أبريل 2020) إن الشد والجذب بين دول الاتحاد الأوروبي حول استقبال اللاجئين "مخجل".

في حين قالت النائبة ماري-أغنيس شتراك-تسيمرمان من كتلة الحزب الليبرالي، إن "رؤية الأطفال الصغار يجلسون بين القمامة، وواضح أنهم مرضى جسدياً ونفسياً أمر لا يحتمل".

تحذير من كارثة إنسانية 
ويثير انتشار وباء كورونا المخاوف من حدوث كارثة إنسانية في المخيم المكتظ جداً في ظل الظروف المأساوية والرعاية الصحية والنظافة العامة التي تكاد تكون معدومة، حيث لا يمكن للاجئين الابتعاد وترك مسافة بين بعضهم البعض ولا حتى غسل أيديهم، كما قالت النائبة أمتسبيرغ.

وكانت ألمانيا قد نقلت قبل أيام 47 لاجئاً قاصراً من اليونان كأول دفعة من500  قاصر، في إطار اتفاقها مع دول أوروبية أخرى على نقل 1600 لاجئ قاصر من اليونان. وعلق على ذلك النائب لارس كاتيسلوتشي، من كتلة الحزب الاشتراكي، خلال جلسة البرلمان يوم الأربعاء بآن "هذه الخطوة يجب أن تتبعها خطوات أخرى"، وأيده في ذلك زميله من حزب الاتحاد المسيحي تورستن فراي، الذي أضاف بأن هذا لا يحل المشكلة البنيوية.

وفي نفس الجلسة للبرلمان الألماني تمت مناقشة موضوع إصلاح سياسة اللجوء الأوروبية وقدمت الأحزاب رؤيتها حول هذا الإصلاح.

 ع.ج/ م.ع.ح (د ب أ)


 

للمزيد