مهاجرون في لامبيدوزا ينتظرون نقلهم إلى المنطقة الساخنة في الجزيرة. المصدر: أنسا / إليو ديسديريو.
مهاجرون في لامبيدوزا ينتظرون نقلهم إلى المنطقة الساخنة في الجزيرة. المصدر: أنسا / إليو ديسديريو.

أعلن ضامن حقوق المحتجزين في إيطاليا ماورو بالما، رفضه تمديد الحجر الصحي بشكل متواصل ومستمر على المهاجرين الموجودين في النقاط الساخنة بجزيرة لامبيدوزا، بحجة وصول مهاجرين حديثين في كل مرة. في وقت بلغ فيه عدد الوافدين إلى البلاد عن طريق البحر منذ مطلع نيسان/أبريل الحالي 483 مهاجرا، ما يعادل ضعف عدد الوافدين في آذار/مارس الماضي.

أكد ماورو بالما ضامن حقوق المحتجزين في إيطاليا، أن إعادة بدء الحجر الصحي من جديد، للمهاجرين الموجودين أصلا تحت الحجر، مع وصول كل وافد جديد إلى نقطة ساخنة في لامبيدوزا، هو أمر غير مقبول، مشيرا إلى أن عدد الأشخاص، الموجودين في النقاط الساخنة الثلاث، مازال مرتفعا حيث يوجد 116 مهاجرا في لامبيدوزا، و50 في بوزالو، و57 في ميسينا.

وصول 483 مهاجرا منذ مطلع أبريل الحالي

وقال بالما، إنه لاحظ وصول خمسة أشخاص قادمين حديثاً، إلى النقطة الساخنة في لامبيدوزا، وقرأ في الوقت نفسه أمراً صادراً عن عمدة الجزيرة يطالب بوضع الجميع تحت الحجر الصحي، بما في ذلك المهاجرين الذين كانوا قد بدأوا بالفعل فترة الحجر الخاصة بهم في الفترة الممتدة من 6 نيسان/أبريل الجاري وحتى تاريخ 28 منه.

وأضاف أنه "يبدو أن وصول مجموعة جديدة من الأشخاص إلى المنشأة يعني أن فترة الحجر الصحي تنطلق من جديد وتطبق على الجميع دون استثناء، حتى على الذين كانوا موجودين بالعزل هناك بالفعل، ومن الواضح أن هذا الإجراء الذي لا نهاية له أمر غير مقبول".

 ANSA              Annalisa Antonucci

وكانت وزيرة الداخلية الإيطالية لوشيانا لامورغيزي، قد قالت أمام لجنة الشؤون الدستورية بمجلس النواب الثلاثاء الماضي أن 483 مهاجرا جديدا قد وصلوا إلى البلاد عن طريق البحر منذ بداية نيسان/أبريل الحالي، وهو ما يعادل ضعف عدد الوافدين في الشهر الذي سبقه.

وأوضحت لامورغيزي، أنه "ربما تكون هناك أنباء أيضا بالنسبة لإدارة سفن الإغاثة الإنسانية، ونحن نعمل مع ألمانيا من أجل بحث إمكانية أن يكون الميناء الذي تصل إليه سفينة إنقاذ المهاجرين هو ميناء البلد الذي تحمل السفينة علمه".

>>>> للمزيد: إيطاليا: وزيرة الداخلية تسعى لإيجاد أرضية مشتركة مع منظمات إنقاذ المهاجرين

توزيع مهاجري "روباتينو" على الدول الأوروبية

وأشارت الوزيرة الإيطالية، إلى أن 180 مهاجرا على العبَّارة "روباتينو" سيتم توزيعهم على الدول الأوروبية، بعد أن قامت السفينتان "آلان كردي" و"أيتا ماري"، بإنقاذهم، ونقلتهم السلطات فيما بعد إلى العبّارة ريثما تمضي فترة الحجر الصحي.

وترسو العبَّارة حاليا في ميناء باليرمو، وخضع كافة المهاجرين الموجودين على متنها للفحوصات الطبية التي أثبتت نتائجها، أنهم جميعا غير مصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وتم إجراء نحو 222 اختبارا من قبل أفراد الصليب الأحمر، الذين يتولون مهمة ضمان إدارة الرعاية الصحية للمهاجرين خلال فترة الحجر الصحي.

 

للمزيد