أدى رصد حالة إصابة بالفيروس في نُزُل في لشبونة الأسبوع الماضي إلى إجراء فحوص لجميع قاطنيه وعددهم 175 مما أدى لاكتشاف إصابة 138 منهم بالفيروس.
أدى رصد حالة إصابة بالفيروس في نُزُل في لشبونة الأسبوع الماضي إلى إجراء فحوص لجميع قاطنيه وعددهم 175 مما أدى لاكتشاف إصابة 138 منهم بالفيروس.

بعد تفشي فيروس كورونا في نُزُل للمهاجرين في البرتغال الأسبوع الماضي، لجأت السلطات إلى فحص آخرين خشية الإصابة بالفيروس ونقلهم إلى أماكن أخرى.

قالت السلطات في البرتغال إنها ستجري فحوصا للكشف عن إصابة نحو 500 من طالبي اللجوء بفيروس كورونا وستنقل بعضهم إلى شقق سكنية خالية بسبب عدم وجود سياح، وذلك بعدما أدى تفش للفيروس في نُزُل للمهاجرين الأسبوع الماضي للتدقيق في الأماكن المزدحمة التي قد تؤدي لانتشار الفيروس.


وتستضيف البرتغال 800 من طالبي اللجوء في نُزُل في أنحاء
البلاد أثناء انتظارهم البت في طلباتهم. وأدى رصد حالة إصابة بالفيروس في نُزُل في لشبونة الأسبوع الماضي إلى إجراء فحوص لجميع قاطنيه وعددهم 175 مما أدى لاكتشاف إصابة 138 منهم بالفيروس.

وقالت وزارة الشؤون الداخلية اليوم الأحد إنها تخطط "للاستفادة
من تراجع الضغط على سوق الإسكان بالعاصمة" لنقل بعض طالبي اللجوء إلى شقق سكنية خالية بسبب عدم قدوم سياح هذا الصيف.

ولدى مجلس اللاجئين المسؤول عن تسكين طالبي اللجوء أثناء النظر
في طلباتهم مساحة تكفي 150 شخصا، ويسكن الباقين في نُزُل أو بيوت شباب.

وقالت وزيرة الصحة مارتا تيميدو 
يوم أمس الأحد (26 نيسان/ أبريل) إن دراسة شملت نحو ثلاثة آلاف من حالات الإصابة بالفيروس المسجلة في البلاد والتي تبلغ 23864 حالة، تشير إلى أن السكن المشترك وانتقال العدوى في الأماكن المزدحمة مثل دور الرعاية ونُزُل لشبونة هما السببان الرئيسيان لانتقال المرض.


(رويترز)


 

للمزيد