صورة  من الأرشيف للاجئين من فنزويلا قادمين إلى أوروبا
صورة من الأرشيف للاجئين من فنزويلا قادمين إلى أوروبا

انخفضت أعداد اللاجئين في أوروبا في عام 2019. لكن ألمانيا ما تزال في مقدمة دول الاتحاد الأوروبي التي تستقبل اللاجئين وتقدم الحماية لهم، حسب الإحصائيات الأخيرة التي نشرتها "هيئة الإحصاء الأوروبية- يورو ستات".

رغم استمرار قدوم اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي، لكن عدد الأشخاص الذين حصلوا على لجوء في أوروبا في العام الماضي 2019 كان أقل من عام 2018. فوفقا لمكتب "هيئة الإحصاء الأوروبية- يورو ستات"في لوكسمبورغ، استقبلت دول الاتحاد الأوروبي 295.800 لاجئ، مقابل 316200 لاجئ تم استقبالهم في أوروبا في عام 2018. وهو ما يعادل انخفاض بنسبة 6 بالمئة.


 وبقيت ألمانيا في مقدمة دول الاتحاد الأوروبي التي منحت اللجوء في العام الماضي. استقبلت ألمانيا 116200 لاجئ، أي 39 بالمائة، من اللاجئين القادمين إلى الاتحاد الأوروبي في هذه الفترة. بينما استقبلت فرنسا 42100 لاجئ وفي إسبانيا بلغ عدد اللاجئين 38500  في عام 2019. وحصل 31.000 شخصا على لجوء في إيطاليا.


بحسب يورستات فإن هؤلاء اللاجئين تم استقبالهم في 27 دولة في الاتحاد الأوروبي. وحصل اللاجئون على صفة الحماية الكاملة أو حماية ثانوية أو حماية إنسانية. فضلا عن إحضار 21.200 شخص ممن هم بحاجة إلى حماية في أوروبا ضمن برامج إعادة التوطين في العام الماضي 2019.

وكان السوريون، وعددهم 78.600 لاجئ، في مقدمة الأشخاص الذين حصلوا على لجوء في أوروبا. يليهم الأفغان 40 ألف لاجئ وبعدها الفنزويليون 37.500 شخص حصل على طلب لجوء. علما أنه في عام 2018 كان عدد الفنزويليين الذين حصلوا على لجوء في أوروبا أقل من 1000 شخص ، وفقا لإحصائيات يورستات.

د.ص/م.ش ( إي بي دي)

 

للمزيد