أرشيف
أرشيف

أعربت إسبانيا عن نيتها طرد 600 مهاجر تونسي محتجزين في جيب مليلة الإسباني بأسرع وقت ممكن. وتنديدا بهذا القرار، بدأ أمس حوالي 300 مهاجر إضرابا عن الطعام للمطالبة بنقلهم إلى البر الإسباني.

أعلن وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا في مؤتمر صحفي أمس الإثنين 27 نيسان/أبريل، أن الحكومة سترحّل أكثر من 600 مهاجر تونسي محتجزين في مركز مليلة، الجيب الإسباني شمال المغرب، إلى بلادهم.

للمزيد: "طالبنا بحقوقنا فهددنا مدير المركز بالطرد"

وأكد الوزير أنه يجري محادثات مع السلطات التونسية من أجل إعادة المهاجرين بأسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أن ملفاتهم الإدارية قد اكتملت.




في نفس اليوم، أضرب هؤلاء الأشخاص عن الطعام مطالبين بنقلهم إلى البر الرئيسي الإسباني.


نريد الخروج من هنا


وقال أحد المهاجرين المحتجزين في المركز لمهاجر نيوز، "نحن 300 مهاجر تقريبا بدأنا إضرابا عن الطعام بعدما سمعنا خبر الترحيل أمس. نريد الخروج من هنا".

وندد المهاجرون بالظروف المعيشية السيئة داخل المركز وخوفهم من الإصابة بفيروس كورونا المستجد خاصة وأنه "نضطر للوقوف في طوابير طويلة للحصول على الطعام، ونختلط دون أخذ مسافات احترازية"، بحسب المهاجر الذي تساءل "أين هي المنظمات الدولية لحمايتنا؟".

يستضيف مركز مليلة حاليا أكثر من 1600 شخص، واستنكرت عدة منظمات غير حكومية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية الظروف المعيشية في المركز. وطالبت المنظمة غير الحكومية من الحكومة الإسبانية وضع خطة لإيجاد حل للاكتظاظ في المركز وتسريع عمليات النقل إلى إسبانيا، "لا سيما الأكثر ضعفاً أو أولئك الذين يستفيدون بالفعل من الحماية الدولية".

الأسبوع الماضي، نقلت السلطات الإسبانية 51 مهاجراً إلى القارة، كانوا من الفئات الهشة (مرضى أو حوامل). وتلك العملية هي الأولى من نوعها منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية في إسبانيا لمحاربة جائحة فيروس كورونا.

 

للمزيد