صورة من الموقع الرسمي لفرق إنقاذ جزر الكناري أثناء عملية إنقاذ مهاجرين
صورة من الموقع الرسمي لفرق إنقاذ جزر الكناري أثناء عملية إنقاذ مهاجرين

على متن قارب كان يحمل مهاجرين قبالة جزر الكناري، ولد طفل أمس الثلاثاء قبيل تدخل رجال الإنقاذ الإسبان. وهي الولادة الثالثة على متن قارب مهاجرين في هذه المنطقة من المحيط الأطلسي منذ بداية العام.

"في هذه الفترة الوبائية الصعبة تحدث المعجزات. لقد ولد طفل (في البحر) على متن قارب"، هكذا وصفت الناشطة الإسبانية هيلينا مالينو في جمعية كاميناندو فرونتيراس مساء الثلاثاء ما حدث.




 الثلاثاء 28 نيسان/أبريل، أنقذت السلطات ما بين 35 و40 شخصا قبالة جزر الكناري، كانوا قد انطلقوا من السواحل المغربية باتجاه جزر الأرخبيل الإسباني.

 وظهر الثلاثاء، تلقت السلطات تنبيها بوجود قارب على وشك الغرق. فتدخلت طائرة تابعة للسلطات الإسبانية وجابت المنطقة بحثا عن هذا القارب الذي غادر صباح الاثنين الساحل المغربي.

 




عند وصولهم إلى موقع القارب، تمكن رجال الإنقاذ من قطع الحبل السري للأم، وأكد الهلال الأحمر أن الأم ومولودها بصحة جيدة.

 وأعلنت السلطات في ميناء روساريا، على جزيرة فويرتيفنتورا، عن رعايتها باقي المهاجرين.

تعد هذه ثالث ولادة في هذه المنطقة البحرية منذ بداية العام. في منتصف شباط/فبراير، أنجبت امرأة طفلها في قارب قبل أن ينقذهم رجال الإنقاذ الإسبان. وفي أوائل شهر كانون الثاني/يناير، في حادث مؤسف ولد طفل آخر ولكنه لم ينج.

 

للمزيد