مجلس اللاجئين الدنماركي يحذر من تبعات كورونا على اللاجئين
مجلس اللاجئين الدنماركي يحذر من تبعات كورونا على اللاجئين

ازدياد الفقر والمجاعة بين للاجئين بسبب أزمة كورونا، هذا ما حذر منه مجلس اللاجئين الدنماركي. ومن أجل ذلك يريد جمع مساعدات للاجئين في 37 دولة.

حذر مجلس اللاجئين الدنماركي من عواقب مخيفة على اللاجئين بسبب فيروس كورونا.  إذ يعيش الكثير من اللاجئين و المهاجرين في مخيمات مكتظة. ما يجعل إمكانية الالتزام بالقواعد الاحترازية لمنع تفشي هذا الوباء في المخيمات أمرا أشبه بالمستحيل. إذ يصعب في مخيمات اللجوء المحافظة على التباعد بين الأشخاص وتفتقر مراكز إيواء اللاجئين للمرافق الصحية المناسبة والرعاية الطبية اللازمة.

هذه الأوضاع المتردية في مخيمات اللاجئين، تثير قلق مجلس اللاجئين الدنماركي. "نخشى أن تسبب "موجة ثانية" من تفشي هذا الوباء عواقب وخيمة ومدمرة مثل تفام الفقر والمجاعة والبطالة وازدياد خطر النزاعات" تقول شارلوت سلينتي الأمينة العامة لمجلس اللاجئين الدنماركي.

اليونان: وصول أول دفعة من الحاويات النمساوية الخاصة بالمهاجرين

غير قادرين على تلبية الاحتياجات الأساسية

ليس في مخيمات اللاجئين فحسب، بل بسبب أزمة كورونا، لم يعد بإمكان الكثير من اللاجئين الحصول على الاحتياجات الأساسية مثل  الغذاء ودفع الإيجار ومتابعة التعليم بسبب البطالة. فوفقا لاستطلاع أجراه مجلس اللاجئين الدنماركي، شارك فيه 867 أسرة لاجئة في الأردن. يعمل 3 بالمئة فقط من اللاجئين لإعالة عائلاتهم، مقابل 65 بالمئة كانوا يعملون قبل الوباء.

وبحسب الاستطلاع، فإن 80 بالمئة من الأسر السورية التي شاركت في الاستطلاع، لا يمكنهم تأمين المستلزمات الغذائية في الأسبوعين المقبلين، ويخشى ثلثي المستأجرين من أن يتم طردهم من بيوتهم إذا استمر الوضع كماهو عليه الآن. وأكد 75 بالمئة من المشاركين أنهم مضطرون لاقتراض المال لدفع تكاليف السكن في الشهر المقبل.

ووفقا لسلينتي ، فإن سوء أوضاع الللاجئين ليس في الأردن فحسب، "هذا الاستطلاع يشير إلى أن مستقبلا قاتما ينتظر هذه الفئات الضعفية والباحثة عن الحماية".

حملة مساعدات بقيمة 75 مليون دولار

أطلق مجلس اللاجئين الدنماركي حلة لجمع مساعدات بقيمة 75 مليون دولار لمساعدة 6.5 مليون لاجئ حول العالم، تضرروا من آثار الموجة الأولى لانتشار فيروس كورونا.

ووسيتم توزيع هذه الأموال على اللاجئين في 37 دولة، لتوفير الحماية والمياه والصرف الصحي إيصال والرعاية الطبية ومستلزمات النظافة والاحتياجات الأساسية .


 

للمزيد