أرشيف
أرشيف

في آخر التطورات على الحدود اليونانية التركية، أعلنت وكالة مراقبة الحدود الأوروبية (فرونتكس) عن تعرض إحدى دورياتها لإطلاق نار من الجانب التركي دون وقوع إصابات. حادثة تزيد من التوتر الذي تشهده العلاقات التركية اليونانية فيما يتعلق بملف الهجرة.

أطلق جندي تركي النار على دورية شرطة ألمانية يونانية مشتركة، تابعة للوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية (فرونتكس)، وفقا لوثيقة داخلية صادرة عن الوكالة الأوروبية، ونشرها موقع "شبيغل" الألماني

متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أكد الحادثة، وقال إن الجندي التركي أطلق النار حوالي الساعة السابعة والربع من مساء الثلاثاء، باتجاه الطرف اليوناني، أثناء مرور دورية مراقبة يونانية ألمانية مشتركة، تابعة لحرس الحدود الأوروبي عند نهر إيفروس، الفاصل بين تركيا واليونان.

وأضاف متحدث باسم وزارة الداخلية أن الجندي أطلق النار أثناء مرور دورية أخرى للشرطة اليونانية، بالمنطقة ذاتها، ولم تسجل إصابات بشرية.

متحدث باسم فرونتكس أكد أن السلطات اليونانية تجري تحقيقا في الحادث.

إمكانية تعزيز الدوريات الأوروبية

وفي تفاصيل الحادثة التي أوردها موقع "شبيغل"، بعد أن سمع حرس الحدود الألماني صوت إطلاق نار من الجانب التركي اختبأوا على الفور، ورأوا من خلال المنظار، جنديا تركيا يصوب سلاحا آليا على الجانب الآخر من النهر. 

ثم أظهر الجندي التركي إصبعه الأوسط وعاد إلى خيمته. وصاح جنود آخرون "تعال، تعال". وبعيد ذلك، ظهر ستة جنود أتراك آخرين وصوبوا أسلحتهم على حرس الحدود الألماني واليوناني.

في اليوم التالي للحادث، اتصل نائب وزير الهجرة اليوناني، جورج كوموتساكوس، بالمدير التنفيذي لفرونتكس فابري ليغيري. ناقشوا عدة أمور من بينها إمكانية تعزيز دوريات المراقبة على الحدود اليونانية، خاصة مع قدوم فصل الصيف وازدياد محاولات عبور الحدود البرية أو البحرية من تركيا إلى اليونان.

في آذار/مارس الماضي، وبعد إعلان تركيا فتح الحدود، طلبت اليونان من الاتحاد الأوروبي مساعدة لمنع المهاجرين الذين تجمعوا على معبر كاستانيس البري من الدخول إلى الأراضي اليونانية.

وأكد حينها فابري ليغيري، المدير التنفيذي لفرونتكس، أن حرس الحدود التابعين للوكالة وصلوا بعد نحو أسبوع "من طلب السلطات اليونانية إلينا توفير مزيد من العناصر والمعدات من أجل المساعدة في حماية الحدود، التي تعد أيضا حدودنا الأوروبية الخارجية المشتركة".




وتشارك ألمانيا في الدوريات الأوروبية لحماية حدود اليونان منذ عدة سنوات. ويوجد أيضا ضباط من دول أوروبية أخرى إضافة إلى مسؤولين محليين.

وتعهدت ألمانيا بتوفير 20 ضابط شرطة وطائرة هليكوبتر صالحة للإبحار لمراقبة تحركات اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط ومنعهم من دخول اليونان. 

أما بالنسبة للعلاقة بين فرونتكس وتركيا، فقد شهدت توترات عديدة، لا سيما في آذار/مارس الماضي، حينما أرسلت تركيا طائرتان لتتبع طائرة استطلاع دنمركية ضمن مهمة فرونتكس، ولاحقتها لعدة دقائق.

 

للمزيد