استئناف استقبال وتسجيل طلبات اللجوء في إيل دو فرونس. المصدر / رويترز
استئناف استقبال وتسجيل طلبات اللجوء في إيل دو فرونس. المصدر / رويترز

أمس الثلاثاء 5 أيار/مايو، أعلن المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج (Ofii) استئناف استلام وتسجيل طلبات اللجوء في منطقة إيل دو فرانس، لكن هذه الإجراءات تبقى مقتصرة على الفئات "الأكثر ضعفاً"، على أن تتم استعادة وتيرة العمل بشكل كامل تدريجياً.

أعلن المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج (Ofii) أمس الثلاثاء عن استئناف عمليات استلام وتسجيل طلبات اللجوء، لكن "بمواعيد محددة مسبقاً" وللفئات "الأكثر ضعفاً". 



وتم إيقاف عمليات تسجيل طلبات اللجوء في منتصف شهر آذار/مارس الماضي بسبب تفشي جائحة كورونا، وبررت السلطات قرارها إغلاق المكاتب الخاصة باستقبال طلبات اللجوء (Guda) في حينه، بالأسباب الصحية ونقص الموظفين. 

قرار من مجلس الدولة

وكانت قد قدمت مجموعة من الجمعيات طلبا أمام المحكمة الإدارية للطعن في قرار تعليق استقبال طلبات اللجوء، وحكمت المحكمة لصالح هذه الجمعيات. لكن السلطات قدمت استئنافاً أمام مجلس الدولة للطعن في قرار المحكمة الإدارية، إلا أن مجلس الدولة حكم لصالح الجمعيات في 30 نيسان/أبريل. 



ونص حكم القاضي على "إلزام وزير الداخلية باستئناف تسجيل طلبات اللجوء في منطقة إيل دو فرانس خلال فترة خمسة أيام منذ صدور القرار، وبما لا يتعارض وإجراءات مواجهة فيروس كورونا". وأشار الحكم إلى ضرورة إعطاء الأولوية للفئات "الأكثر ضعفاً". 

كما وألزم القرار الصادر عن أعلى محكمة إدارية، مكتب الهجرة والاندماج (Ofii) بضرورة إعادة العمل بالمنصة الهاتفية التي تسمح لطالبي اللجوء بأخذ مواعيد لتسجيل طلبات لجوئهم.

للمزيد>>>> باريس: الجمعيات الفرنسية تنتقد تعليق أعمال المنصة الهاتفية لطلب اللجوء 

الأولوية للفئات "الأكثر ضعفاً"

وفي تصريح لمهاجر نيوز، قال ديدييه ليسشي، المدير العام ل(Ofii) إن المنصة الهاتفية قد عادت بالفعل إلى العمل أمس الثلاثاء، لكن عند الاتصال بها يجيب المجيب الآلي بأن "نشاط تسجيل طلبات اللجوء معلق مؤقتاً بسبب الحجر الصحي المفروض".

وشرح ليسشي "نعيد الاتصال حالياً بالأشخاص الذين مروا عبر الهيكل الأولي لاستقبال طالبي اللجوء في إيل دو فرونس (Spada)، وبالفعل نعطي الأولوية للفئات الأكثر ضعفاً، ونقوم بتوجيههم إلى مكاتب استقبال طلبات اللجوء (Guda) التي ستفتح أبوابها اليوم الأربعاء". 

وتقتصر عمليات التسجيل على الفئات "الأكثر ضعفا"، كالنساء والعائلات والأشخاص ذوي الإعاقة وآخرين، على أن يكونوا قد توجهوا إلى الهيكل الأولي لاستقبال طالبي اللجوء في إيل دو فرانس (Spada) قبل الحجر الصحي. 

وقد حصل هؤلاء بالفعل على موعد في المكاتب الخاصة بطالبي اللجوء (Guda)  بعد عرضهم على (Spada) ، لكن مواعيدهم ألغيت بسبب إجراءات الحجر الصحي.

ووفقاً لجمعيات، تم إيواء هؤلاء المهاجرين في مراكز طارئة افتتحت بعد فترة وجيزة من فرض الحجر الصحي، لكن بقي عدد قليل منهم في الشارع. 

 للمزيد>>>> فرنسا في ظل الجائحة: "مساكن التضامن".. سلسلة من الإجراءات المعلقة والخدمات المعطلة

سيعود العمل تدريجياً 

ووفقاً لديدييه ليسشي، تم التحضير ل70 موعداً اليوم في مكاتب تسجيل طالبي اللجوء (Guda) في منطقة باريس. واعتادت هذه المكاتب على استقبال 300 شخص يومياً قبل الحجر الصحي. 

حتى مكاتب (Spada) في منطقة إيل دو فرانس لن تعمل بكامل طاقتها. فمكتب باريس مثلاً، المتواجد في الدائرة 18 من العاصمة والذي تديره جمعية فرنسا أرض لجوء (FTA)، لن يفتح أبوابه قبل يوم الاثنين القادم، التاريخ المحدد مسبقاً لتخفيف الحجر الصحي في البلاد، وسيكون العمل بعدد محدود من الموظفين.

ويعلق المدير العام ل(FTA) بيير هينري "ابتداء من 11 أيار/مايو، سنستقبل من 13 إلى 20 شخصاً في اليوم. قبل الحجر كنا نستقبل 80 شخصاً يومياً". وأضاف "لا يوجد حل إلا أن نعود إلى العمل بشكل تدريجي، سيحتاج النظام إلى بعض الوقت ليتعافى".

 

للمزيد