السلطات الألمانية تنفي وجود قصور أمني كبير في سفينة آلان كردي المحتجزة في إيطاليا
السلطات الألمانية تنفي وجود قصور أمني كبير في سفينة آلان كردي المحتجزة في إيطاليا

بعد احتجاز السلطات الإيطالية سفينة آلان كردي التي تبحر تحت علم ألمانيا، بدعوى أن بها عيوب ومخالفات "فنية وتشغيلية"، تدخلت السلطات الألمانية وأعلنت أنه ليست هناك مخالفات جسيمة في السفينة يمكن أن تعرض من على متنها للخطر.

ذكرت هيئة ألمانية متخصصة أنه ليس هناك أوجه قصور أمنية كبيرة بسفينة "آلان كردي" المحتجزة في إيطاليا حاليا. وقالت وزارة النقل الاتحادية الألمانية يوم الخميس (07 مايو/ أيار 20209) في العاصمة برلين إن "هيئة إدارة الأعلام الألمانية أصدرت لسفينة 'آلان كردي' جميع الشهادات اللازمة لتشغيل السفينة بعد توافر كل الشروط".

وأضافت الوزارة أن "المخالفات التي تحققت منها السلطات الإيطالية لا تتعلق من منظور هيئة إدارة الأعلام الألمانية بأوجه قصور أمنية كبيرة. ولاستيضاح الموقف، فإن هناك تواصل مكثف حاليا بين السلطات الألمانية والسلطات الإيطالية".

يذكر أن خفر السواحل الإيطالي احتجز السفينة التابعة لمنظمة الإغاثة الألمانية "سي أي" مساء الثلاثاء في ميناء باليرمو. وذلك بعد اكتشاف "كثير من المخالفات" التي لا يمكن أن تعرض الطاقم فحسب للخطر، ولكن أيضا الأشخاص الآخرين على متن السفينة، التي تبحر تحت علم ألمانيا، بحسب السلطات الإيطالية.

هذا وكانت منظمة "سي آي" التي تدير السفينة، قد استنكرت عملية الاحتجاز وأشارت في بيان إلى أن ذلك سيمنع استئناف عمليات الإنقاذ التي كانت مقررة خلال شهر أيار/مايو الجاري. وقالت المنظمة غير الحكومية إنها "ستتعاون بالطبع مع السلطات الألمانية والإيطالية" فيما يتعلق بالمخالفات.

وكانت السفينة قد خضعت لأربع عمليات تفتيش في إيطاليا وإسبانيا خلال عام ونصف، في حين "من المألوف أن تقوم الدول الساحلية بتفتيش سفن الدول الأخرى مرة واحدة سنويا"، بحسب ما أوضحت المنظمة.

يذكر أن سفينة "آلان كردي" استقبلت 150 مهاجرا على متنها قبالة سواحل ليبيا في منتصف نيسان/أبريل الماضي. وقضى الأغلبية حجرا صحيا متعلقا بكورونا على عبارة قبالة السواحل الإيطالية، وتم السماح لهم حاليا بالنزول لليابسة. ولم يتم حتى الآن استيضاح كيفية توزيعهم على عدة دول في أوروبا.

ع. ج (د ب أ)


 

للمزيد