ANSA / مهاجرون أفارقة يحملون صناديق المساعدات التي تم توزيعها في مقر بلدية مدينة رواد في تونس. المصدر: إي بي إيه/ محمد مسارة.
ANSA / مهاجرون أفارقة يحملون صناديق المساعدات التي تم توزيعها في مقر بلدية مدينة رواد في تونس. المصدر: إي بي إيه/ محمد مسارة.

قالت منظمة الهجرة الدولية إن 53% من المهاجرين في تونس فقدوا وظائفهم خلال فترة العزل التي قررتها الحكومة التونسية للسيطرة على وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في البلاد. وأشارت المنظمة إلى أنها عملت على توفير مساعدات اجتماعية واقتصادية لهؤلاء المهاجرين، بالتنسيق مع السلطات.

قال مكتب منظمة الهجرة الدولية في تونس إن نحو 53% من المهاجرين الذين يعيشون في تونس فقدوا وظائفهم خلال فترة الإغلاق التي فرضتها الحكومة، في إطار محاولاتها لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

أكثر من 7 آلاف مهاجر تلقوا مساعدات

المنظمة أشارت إلى أنها تعمل، بالتنسيق مع السلطات والبلديات التونسية، لتوفير مساعدات اجتماعية واقتصادية للمهاجرين. ونوهت بأن 39% من العمال المهاجرين الذين لديهم أطفال قد تلقوا مساعدات، وهم 54% نساء و46% رجال، ويبلغ متوسط أعمار المستفيدين 30 عاما.

ولفتت المنظمة الدولية إلى أن 7002 مهاجر في كل أنحاء البلاد تلقوا مساعدات مثل الغذاء وأدوات النظافة وغيرها منذ بداية الأزمة الصحية.

وأوضحت أن معدل التوظيف بين المهاجرين في البلاد هبط من 64% إلى 11% منذ فرض الحظر الصحي في الفترة ما بين 22 آذار/ مارس و3 أيار/ مايو من العام الحالي.

>>>> للمزيد: مهاجر كونغولي محتجز في تونس.. "أطالب بالحرية، فالإنسان بلا حريته هو فعليا بلا قيمة"

توقيف 62 مهاجرا

وتواصلت محاولات المهاجرين لمغادرة السواحل التونسية تجاه أوروبا، على الرغم من انتشار وباء كوفيد – 19.

قوات حرس السواحل التونسية اعترضت قارب صيد بالقرب من جزر قرقنة بمحافظة صفاقس، وعلى متنه 50 مهاجرا من عدة دول آسيوية وآفريقية، من بينهم امرأتان وطفلان.

وذكرت وزارة الداخلية التونسية، في بيان أنه سيتم توجيه الاتهام لجميع المهاجرين الذين كانوا على متن القارب بارتكاب جريمة.

وقالت الوزارة في بيانها أن عملية أخرى جرت في محافظة صفاقس، وتم خلالها توقيف 12 شخصا من جنسيات أفريقية، أثناء استعدادهم للمغادرة على متن قارب.

وأكد البيان أن مكتب المدعي العام سمح لفرق البحث والإنقاذ بالحرس الوطني في صفاقس باتخاذ الإجراءات القانونية ضد المهاجرين الموقوفين.

 

للمزيد