أرشيف
أرشيف

أعلنت قبرص عزمها إخضاع كافة المهاجرين على أراضيها لفحوصات طبية، للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

أعلنت السلطات القبرصية أمس الخميس عن البدء بفحص 10% من المهاجرين المحجورين ضمن مركزي الاستقبال الوحيدين في الجزيرة، للتأكد من خلوها من حالات إصابات بكورونا.

وقال الناطق باسم الداخلية القبرصية، لوازوس ميكاييل، لوكالة "أسوشيتد برس" إن العمال الصحيين بدأوا بإجراء الفحوصات لنحو 100 مهاجر.

وأضاف ميكاييل أنه "حتى الآن لم تسجل أي إصابات في صفوف المهاجرين المحجورين في المركزين"، في إطار خطة احتواء صارمة وضعتها الحكومة لاحتواء تفشي الجائحة.

وأكد المتحدث أن الحجر على المهاجرين سينتهي مع وقف العمل بكافة الإجراءات الصحية المتوقع في 21 أيار\مايو، إذا بقي معدل الإصابات بالفيروس عند حدوده الدنيا، كما هو الحال الآن.

وبلغت أعداد الإصابات بفيروس كورونا في قبرص 900 حالة، كما تم تسجيل 15 وفاة، في بلد يبلغ عدد سكانه 880 ألفا.

أعلى معدل لاستقبال اللاجئين

وسبق للحكومة القبرصية أن أعلنت أن الارتفاع بأعداد المهاجرين الوافدين إليها خلال الأعوام القليلة الماضية، وضعها بمصاف أكثر الدول الأوروبية استقبالا للمهاجرين مقارنة بعدد سكانها.

وكانت قبرص قد طلبت من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي استقبال خمسة الاف من المهاجرين الذين وصلوا إلى الجزيرة في شهر (آب/أغسطس)، من أجل تخفيف "الضغوط غير المتناسبة والتحديات الخطيرة" التي تواجه هذا البلد الذي يقل عدد سكانه عن مليون شخص.

وتشير أرقام مكتب الإحصاء الأوروبي إلى أنه لدى قبرص أعلى معدل لاستقبال اللاجئين ضمن دول الاتحاد الأوروبي، مقارنة بعدد سكانها.

وأصدرت السلطات القبرصية إحصاءات تفيد بمنح الحماية الدولية إلى 12 ألف شخص، وهناك 17 ألف طلب لجوء لم يتم فحصها بعد، وأربعة آلاف طلب أمام المحكمة الإدارية للحماية الدولية.

واستقبلت قبرص نحو ثلاثة آلاف مهاجر جديد منذ بداية العام، معظمهم وصلوا قبل اعتماد إجراءات الإغلاق العام لمكافحة الوباء نهاية آذار\مارس الماضي.

 

للمزيد