اللاجئ السوري حسان العقاد
اللاجئ السوري حسان العقاد

أقرت الحكومة البريطانية برنامجا يمنح عائلة الأجنبي المتوفى من كادر وزارة الصحة بسبب كورونا إقامة دائمة. القرار استثنى بعض العاملين في هيئة الصحة الوطنية. اللاجئ السوري حسان العقاد الذي غير مهنته كمخرج وأصبح يعمل كمنظف في إحدى مستشفيات لندن، استنكر هذا القرار ووجه رسالة لجونسون.

عائلات وأقارب العاملين في الخدمات الصحية الذين يموتون بسبب الإصابة بفيروس كورونا سيتم منحهم إقامة دائمة في المملكة المتحدة. هذا ما أكدته الحكومة البريطانية أمس الأربعاء (21 مايو/أيار).

 ويأتي هذا الإعلان بعد انتقاد طال وزارة الداخلية بعد الإعلان عن "برنامج في حالة الوفاة" ويتضمن البرنامج  قرارا  يمنح عائلة الأجنبي المتوفى بسبب فيروس كورونا من كادر وزارة الصحة إقامة دائمة باستثناء البعض.

 القرار في البداية كان يشمل الأطباء والعاملين في مجال التمريض والكيمياء الحيوية وأخصائي الأشعة. وتم استثناء العاملين في تنظيف المستشفيات وعمال الحراسة والأخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجال الرعاية الصحية. لكن وزارة الداخلية أكدت أن القرار سيكون ساري على الجميع بدون استثناء.

اللاجئ السوري حسان العقاد، هو من بين الأشخاص الذين تم استبعادهم من برنامج دعم أسر العاملين في المجال الصحي للمتوفين بسبب كورونا. العقاد (32 عاما) هو مخرج سوري لجأ إلى بريطايا منذ 4 سنوات. وبسبب كورونا غيّر مهنته وانتقل للعمل في تنظيف المستشفيات. منذ أسبوعين نشر العقاد فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يشرح فيه الأسباب الذي دفعته لذلك " لقد كانت بريطانيا موطنا لي منذ أربع سنوات رحبّ بي الناس بأذرع مفتوحة ونذ أن أن تفشى الوباء لم أستطع النوم وكنت أفكر كيف أرد الجميل".





"هذه  هي طريقتك لقول شكرا"

لكن قرار وزارة الداخلية باستبعاد البعض من برنامج دعم أسر العاملين في المجال الصحي المتوفين بسبب كورونا. اعتبره العقاد " طعنة في الظهر" حسبما أكد في فيديو نشره عبر موقعه على تويتر: "شعرت بالغش والطعن في الظهر، وصدمت عندما علمت أن حكومتك قررت إقصائي، أنا وزملائي الذين يعملون كعمال نظافة والعاملين في مجال الحراسة والأخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجال الرعاية الصحية والذين يتقاضون أجورا متدنية، من برنامج الدعم الذي أقرته حكومتك". وتابع العقاد بالقول "لقد قررت استبعادنا من برنامج الدعم، لذلك إن مت في سبيل مواجهة وباء كورونا، لا يسمح لشريكة حياتي البقاء هنا بشكل دائم. هذه هي طريقتك لقول شكرا".





تضامن الكثير من البريطانيين مع العقاد بعد نشره رسالة لجونسون، إذ  تم مشاركتها عبر مواقع التواصل عشرات آلاف المرات ومشاهدتها أكثر من مليون مرة.  ليصيح هذا الفيديو جزءا من الضغط الذي واجهته الحكومة ضد هذا الاستثناء.

لاحقا أعلنت وزيرة الداخلية البريطانيةة بريتي باتيل عن تعديل المخطط ليشمل العاملين في المهن ذات الأجور المتدنية . "عندما أعلنت عن إطلاق برنامج الدعم في بداية أبريل/نيسان قلت إننا سنواصل العمل من أجل توسيع البرنامج ليشمل جميع العاملين في مجال الصحة الوطنية والأخصائيين الاجتماعيين". هكذا أكدت وزيرة الداخلية بريتي باتل قرار توسيع برنامج دعم العاملين في هيئة الصحة الوطنية ليشمل جميع القطاعات. وأضافت باتل بالقول " إن كل حالة وفاة في هذه الأزمة هي مأساة. للأسف، ضحى بعض العاملين في الخدمات الصحية الوطنية والأخصائيين الاجتماعيين، بأرواحهم لإنقاذ الآخرين".

دعم لجميع العاملين المهاجرين في هيئة الصحة الوطنية وأسرهم!

ستيفن باويس رئيس هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا، أشاد في مؤتمر صحفي قبيل الإعلان عن قرار توسيع برنامج الدعم، بالدور الذي يقوم به جميع العمال في مواجهة كورونا وأضاف بالقول "هناك كثيرون يعملون خلف الكواليس في المستشقيات" وتابع بالقول "أنا كطبيب لا يسعني سوى القول إنني أقدّر الفريق بأكمله من عمال الحراسة والتنظيف والإدارة".  ويرى باويس أن تكامل فريق هيئة الصحة الوطنية هو الأساس لمواجهة هذه الأزمة "غالبا ما يكون الأطباء والممرضات في المقدمة ويتلقون الثناء، لكن صدقوني، هناك عدد كبير من الأشخاص الذين يعملون خلف الكواليس".

أعلنت الحكومة البريطانية، في الشهر الماضي، عن خطط لتوسيع برنامج لدعم العاملين في الخدمات الصحية الوطنية. هذا البرنامج موجه بالدرجة الأولى لكل من القابلات المهاجرات والصيادلة. ويسمح هذا البرنامج الحصول على تمديد تأشيرة لمدة سنة واحدة مجانًا. وسيكون هذا البرنامج متاحا أيضا للعاملين في جميع قطاعات هيئة الصحة الوطنية وأسرهم، حسب وزارة الداخلية البريطانية.



 

للمزيد