صورة من الأرشيف مخيم  موريا للاجئين
صورة من الأرشيف مخيم موريا للاجئين

تستمر مأساة اللاجئين في مخيم موريا في جزيرة ليسبوس. إذ توفت مهاجرة أفغانية وسبب الوفاة: ليس كورونا بل شجار أطفال.

لقيت امرأة أفغانية حتفها على يد مواطنة لها في مخيم موريا المكتظ باللاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية، إثر شجار نشب بينهما. وأكدت الشرطة اليونانية لمحطة إذاعة"إى آر تي" الرسمية الموجهة إلى منطقة شمال بحر إيجة وقوع الحادث في وقت متأخر مساء الجمعة (22 مايو/أيار). 

 وأشارت المحطة الإذاعية إلى هروب الجانية في البداية إلى مرتفعات مجاورة، غير أن أجهزة الأمن تمكنت من إلقاء القبض عليها خلال الليل. وأفادت مصادر الشرطة بأن شجارا بين أطفال المرأتين كان وراء وقوع الحادث. وقال موقع" بوليتيكاليسفوس" الإخباري المحلي إن السلطات قامت بنقل الأسرتين إلى مكانين آخرين.

السلطات اليونانية: تمدد الحجر الصحي في مخيمات المهاجرين حتى7 يونيو/حزيران

ويعد مخيم موريا من المخيمات المكتظة باللاجئين، ويشتهر بوقوع نزاعات بين سكانه الذين يعيشون فى ظل ظروف سيئة. ووفقا لأحدث الإحصائيات، يقيم نحو 17 ألف شخص فى المخيم وحوله، بينما تبلغ سعته الرسمية2757 شخصا فقط. ودعت منظمات الإغاثة ووكالة الأمم المتحدة للاجئين مرارا، وعلى مدى سنوات، إلى إغلاق المخيم وتحسين ظروف إيواء المقيمين به.




      د.ص ( دب أ)

 

للمزيد