ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف. المصدر: أنسا
ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف. المصدر: أنسا

عارضت لجنة في مجلس الشيوخ الإيطالي اليوم الثلاثاء 26 أيار\مايو، إحالة وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني إلى العدالة على خلفية اتهامه باختطاف مهاجرين، في حادثة تعود لصيف 2019 حين منع سفينة إنسانية من الرسو في صقلية، تحمل على متنها 80 مهاجرا. في المقابل، رحب سالفيني بهذه الخطوة، واصفا إياها بـ"الأنباء العظيمة".

اتهمت محكمة باليرمو في صقلية زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف ماتيو سالفيني، باختطاف مهاجرين عندما كان وزيرا للداخلية، حين رفض إنزال 80 شخصًا أنقذتهم سفينة أوبن آرمز الإنسانية في آب\أغسطس 2019، وبقيت قبالة صقلية لمدة 19 يومًا نتيجة منعها من الرسو في حينه. 

لكن لجنة في مجلس الشيوخ عارضت إحالته إلى القضاء. وينتظر عرض النتيجة التي توصلت لها اللجنة على مجلس الشيوخ، صاحب الصلاحية بالبت بالقرار النهائي خلال جلسة عامة ، لم يتم تحديد تاريخها بعد.

ورحب زعيم الحزب اليميني بمعارضة اللجنة في مجلس الشيوخ، "هذه أنباء عظيمة في وقت أواجه فيه الكثير من الهجمات".



 وأفادت أوبن آرمز في بيان "تصويت اللجنة إشارة مقلقة لم تكن متوقعة. من الضروري إعادة التأكيد على وجود حقوق للمهاجرين لا يمكن المساومة عليها، أولها الحق في الحياة".

 

للمزيد