الشرطة الفرنسية تنتشر عند معبر بونتي سان لودفيكو الحدودي بين مينتوني وفينتيميليا. المصدر: أنسا
الشرطة الفرنسية تنتشر عند معبر بونتي سان لودفيكو الحدودي بين مينتوني وفينتيميليا. المصدر: أنسا

كشفت منظمة "كاريتاس إنتيميليا" عن استئناف المهاجرين عبور الحدود بين إيطاليا وفرنسا في منطقة فينتيميليا، مشيرة إلى قيام الجانب الفرنسي بإعادة المهاجرين قسرا إلى الأراضي الإيطالية، وأوضحت المنظمة غير الحكومية أنها ستدرس حالات هؤلاء المهاجرين لتقنين أوضاعهم في ضوء المرسوم الإيطالي الأخير

أكدت منظمة "كاريتاس إنتيميليا" استئناف عبور المهاجرين، وأغلبهم من الأفغان، منطقة فينتيميليا على الحدود الإيطالية - الفرنسية، ولفتت إلى أن السلطات الفرنسية واصلت عمليات الإعادة القسرية لهم، ومن بينهم أمهات يصحبن أطفالهن.


 تقييم حالات المهاجرين لتقنين أوضاعهم

وأوضحت المنظمة، أنها أعادت فتح مكتب المساعدات القضائية في "فيا سان سيكوندو" في "فينتيميليا"، وقال موريزيو مارمو، مدير"كاريتاس إنتيميليا" إن المنظمة سوف تقوم بتقييم الحالات المحتملة للمهاجرين للحصول على الوضع القانوني. وأضاف مارمو، أنه "في ضوء المرسوم الإيطالي الجديد الذي ينص على تقنين وضع الأجانب، ممن تتوافر فيهم الشروط المطلوبة، سندرس الحالات الفردية، ونقيم احتمالات التقنين".

وتنتظر كاريتاس، أيضا معلومات حول تطورات الأوضاع في مركز استقبال المهاجرين في باركو رويا، والذي ظل تحت الحجر الصحي لأسابيع، بعد إصابة أحد ضيوفه بفيروس كوفيد - 19. 

توزيع عبوات غذائية على الوافدين

وأردف مارمو، "لقد رصدنا خلال الشهرين الماضيين عددا قليلا جدا من الوافدين، وفي اللحظة الراهنة فإن مقر الإقامة لدينا ممتلئ تماما، والمطعم مازال مغلقا بسبب الطوارئ الصحية، لكننا سنستمر في توزيع العبوات الغذائية على العابرين".

وعلق على عمليات الإعادة القسرية على الحدود، قائلا "لقد علمنا بأن أم مغربية وأخرى سنغالية قد تم إعادتهما مرة أخرى، ومعهما أطفال أقل من عشر سنوات، وجرت مساعدتهم بواسطة متطوعين من منظمات إنسانية أخرى".

 ويتم تطبيق الخدمات الاجتماعية - القانونية، بالتعاون مع منظمة فالدينسيان ديكونري لخدمة المهاجرين ومنظمة "وي ورلد" غير الربحية.


 

للمزيد

Webpack App