الشاحنة التي عثر فيها على 39 جثة للمواطنين الفيتنام  يوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019. الصورة: رويترز
الشاحنة التي عثر فيها على 39 جثة للمواطنين الفيتنام يوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019. الصورة: رويترز

السلطات الفرنسية والبلجيكية ألقت القبض على 26 مشتبها فيه بقضية وفاة 39 مهاجرا داخل شاحنة مبردة وجدت في لندن العام الماضي. وترجح السلطات انتماء المشتبه فيهم لشبكة متخصصة في الاتجار بالبشر بين آسيا وأوروبا.


أوقفت السلطات البلجيكية والفرنسية 26 شخصا. وقال مكتب المدعي العام الفرنسي إن المشتبه فيهم على صلة بموت 39 مهاجرا فيتناميا وجدوا داخل شاحنة بالقرب من لندن السنة الماضية، فيما قال المدعي العام البلجيكي إن من تم إلقاء القبض عليهم حول العاصمة بروكسل، مشتبه في إدارتهم لشبكة تهريب من المرجح أن تكون وراء ما حصل في بريطانيا العام الماضي.

وفي شهر تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي، عثرت السلطات البريطانية على الشاحنة مركونة وفيها 39  مهاجرا ميتاً، 31 رجلا و8 سيدات بينهم مراهقان في الـ15 من عمره.


تحقيقات مستمرة 

وكانت السلطات البلجيكية أجرت 16 عملية بحث في مختلف المناطق والمدن، كما اعتقلت 11 شخصا بينهما فيتناميان ومغربيان. وقال مكتب المدعي العام إن الحملة تستهدف جميع المشتبه فيهم، فلكل منهم دور في الشبكة. وكان القضاء قد اتهم خمسة أشخاص بالاتجار بالبشر والانتماء إلى منظمة إجرامية والتزوير.

أما من ألقت السلطات الفرنسية  القبض عليهم فتقول إنهم جزء من شبكة إجرامية تنقل عشرات المهاجرين يوميا من جنوب شرق أسيا وبشكل خاص فيتنام. وأفاد مصدر مطلع أنه من المرجح أن يكون معظم المشتبه فيهم من الجنسية الفيتنامية بشكل رئيسي.

الشرطة البريطانية كانت قد وجهت اتهاما إلى خمسة أشخاص بمن فيهم سائق الشاحنة، موريس روبنسون، الذي اعترف في نوفمبر الماضي بالتآمر لمساعدة الهجرة غير القانونية وأقر بتهمة القتل أمام محكمة في لندن.

وتقول الشرطة الفرنسية إن الشاحنة قدمت من ميناء زيبروغ البلجيكي فيما تعتقد الشرطة البريطانية أن الشاحنة نقلت من أيرلندا.









 

للمزيد