مهاجرون في مخيم فوتشياك، شمال البوسنة. أرشيف
مهاجرون في مخيم فوتشياك، شمال البوسنة. أرشيف

أمس الخميس، لقى مهاجران اثنان مصرعهما إثر "اشتباك" وقع بين مهاجرين في شمال غرب البوسنة، بالقرب من الحدود مع كرواتيا. ولا تزال الشرطة تحقق في الحادثة.

أعلنت الشرطة البوسنية، اليوم الجمعة، أن رجلين قتلا فيما أسمته "اشتباك" بين مهاجرين، في منطقة شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود مع كرواتيا.

ووقع الحادث أمس الخميس، وسط تصاعد حركة المهاجرين في منطقة البلقان باتجاه أوروبا الغربية بعد تخفيف إجراءات مواجهة جائحة كورونا.

للمزيد >>>> اتهامات للشرطة الكرواتية بتلوين رؤوس المهاجرين أثناء محاولتهم عبور الحدود

وقال متحدث باسم الشرطة إن الضباط ردوا على مكالمة من السكان المحليين أفادت بوقوع اشتباك بين مهاجرين في قرية صغيرة خارج بلدة كازين، باتجاه الحدود الكرواتية.



وقال الناطق باسم الشرطة، ألي سليديتيش، لوكالة أسوشيتد برس "في طريقها إلى القرية، عثرت الشرطة على جثتين مطعونتين، وكان هنالك مهاجرون يحاولون مساعدة الضحيتين".

وأضاف أن الضحايا لم يحملا أي وثائق شخصية، ولا يزال التحقيق جاريا في الحادثة.

وعلق آلاف المهاجرين في دول البلقان، خلال فترة الحجر الصحي المفروض للحد من انتشار فيروس كورونا. ويرغب المهاجرون الموجودون في البوسنة في العبور إلى كرواتيا، عضو الاتحاد الأوروبي، ومن ثم الانتقال غربا.

للمزيد >>>> روايات مختلفة لظروف مقتل مهاجر كردي في البوسنة تزيد القضية غموضا

وقال سيلديديتش إن حوالي 100-150 مهاجرا يصلون يوميا من مناطق بوسنية أخرى إلى المنطقة الشمالية الغربية بالقرب من كرواتيا. وأشار إلى إن الشرطة تتوقع أن يرتفع توافد المهاجرين مع ارتفاع حرارة الطقس.

للوصول إلى وجهتهم، يتوجب على المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا عبور منطقة جبلية وعرة في البوسنة للوصول إلى كرواتيا. ويقضي الكثيرون شهورا في البوسنة ويحاولون العبور أكثر من مرة قبل النجاح في مبتغاهم. 

وواجهت الشرطة الكرواتية اتهامات باستخدام العنف لوقف دخول المهاجرين إلى أراضيها، الأمر الذي نفته السلطات الكرواتية. 

 

للمزيد