لقاء بعد فراق (صورة من الأرشيف)
لقاء بعد فراق (صورة من الأرشيف)

ارتفع عدد حالات لم شمل عائلات الحاصلين على الحماية الثانوية في عام 2019 مقارنة بالعام الذي سبقه، بيد أنها بقيت أقل من الحد الأعلى الذي وضعته السلطات الألمانية. ولكن ماذا عن هذا العام؟ وكيف أثرت جائحة كورونا على لم الشمل؟

كشفت وزارة الداخلية الألمانية أن برلين أصدرت 11129 فيزا لم شمل لذوي لاجئين حاصلين على الحماية الثانوية في عام 2019. وكانت الحكومة الألمانية قد أقرت قبل حوالي سنتين أنها ستسمح لما يقارب ألف لاجئ من الحاصلين على الحماية الثانوية بلم شمل عائلاتهم إلى ألمانيا. وكانت عملية لم شمل تلك الفئة من اللاجئين قد عُلقت في أوائل عام 2016 لوقف التدفق الكبير للاجئين إلى الأراضي الألمانية.

"كورونا حطم أحلامي"...لاجئ سوري في تركيا أوقفت الجائحة سفره إلى كندا

وذكرت وزارة الداخلية الألمانية أن جائحة كورونا أدت إلى تراجع جديد في أعداد تأشيرات الدخول الممنوحة. ففي الأربع أشهر الأولى أصدرت 1920 فيزا: 654 في يناير/كانون الثاني و782 في فبراير/شباط و480 في آذار/مارس و4 في نيسان/أبريل.

Family reunification for refugees with subsidiary protection in Germany was suspended between 2016 and 2018 | Photo: Picture-alliance/dpa/B.Thissen

ويذكر أن الجائحة شلت حركة السفر والهجرة حول العالم ودفعت مفوضية اللاجئين إلى تعليق برامج إعادة التوطين.

هذا وصرحت السياسية في حزب اليسار الألماني أوله يلبكي أن الفرق بين الحد الذي وضعته الحكومة وعدد التأشيرات الممنوحة يجب أن يعوض: "التوقيف الحالي للم الشمل كارثي على ذوي حاملي الحماية الثانوية، إذ أنهم ينتظرون على الأقل منذ أربع سنوات أو أكثر. نحن نتحدث عن آباء وأطفالهم".

ويشار إلى أنه يحق لأزواج وأطفال ولوالدي اللاجئين القصر من الحاصلين على حماية الثانوية تقديم طلب لم الشمل. تدرس السفارات والبعثات الدبلوماسية الألمانية في البداية ثم تحوله لوزارة الداخلية التي بدورها إلى "المكتب الإداري الاتحادي" (BVA) لاتخاذ القرار النهائي.


 

للمزيد