شريط شائك على الحدود بين سلوفينيا وكرواتيا. مهاجر نيوز\أرشيف
شريط شائك على الحدود بين سلوفينيا وكرواتيا. مهاجر نيوز\أرشيف

عززت سلوفينيا قوات مراقبة الحدود لديها مع كرواتيا بنحو ألف شرطي إضافي، في خطوة احترازية تحسبا لتدفق المزيد من المهاجرين الساعين للوصول إلى دول أوروبا الغربية.

أعلنت السلطات في سلوفينيا أمس الثلاثاء عن إرسال نحو ألف شرطي إضافي إلى منطقتها الحدودية مع كرواتيا، في ظل توقعات بارتفاع أعدد المهاجرين الوافدين من هناك والراغبين بالوصول إلى دول أوروبا الغربية.

وحول الوسائل المستخدمة لمراقبة الحدود، قال نائب مفوض الشرطة السلوفينية، خوزيه سانيتشا، خلال مؤتمر صحفي "يستخدم رجال الشرطة على الحدود الطائرات المسيرة والكاميرات الحرارية وكاميرات تتقفى الحركة وطائرات مروحية".

وقالت الشرطة إن عناصر من الجيش يساهمون بعملية مراقبة الحدود، إضافة إلى عناصر خاصة لمراقبة الحدود وكلاب بوليسية.

وتوصف سياسة رئيس الوزراء السلوفيني يانيز يانسا، زعيم الحزب الديمقراطي السلوفيني اليميني، بأنها مناهضة للهجرة، كما أنه قام بتشجيع روح العداء للمهاجرين في البلاد، حيث قام مواطنون بتشكيل مجموعات لمراقبة الحدود لمنع عبور المهاجرين من كرواتيا.

ويسعى المهاجرون الفارون من العنف والفقر في بلادهم إلى عبور سلوفينيا من كرواتيا، باتجاه النمسا وإيطاليا ومنها إلى الدول الأوروبية الأكثر غنى.

وقال سانيتشا إنه تم رصد ارتفاع بحركة المهاجرين عبر طريق البلقان خلال الأسبوعين الماضيين. مضيفا أنه هناك نحو 10 آلاف شخص في صربيا والبوسنة يتحينون الفرصة للوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

 

للمزيد