مقبرة القوارب في لامبيدوزا. المصدر: مهدي شبيل
مقبرة القوارب في لامبيدوزا. المصدر: مهدي شبيل

أقدم مجهولون على إحراق مقبرة زوارق المهاجرين في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، ما أشاع أجواء من الذعر في أوساط السكان.

دمر حريق متعمد في جزيرة لامبيدوزا مساء الجمعة ”مقبرة زوارق المهاجرين“، بحسب ما ورد في صحيفة الغارديان البريطانية. وأفادت الصحيفة ببدء التحقيقات في الجزيرة الإيطالية  لمعرفة ملابسات الواقعة.

وبحسب الصحيفة، التهمت النيران مئات القوارب التي خلفها المهاجرون الواصلون إلى لامبيدوزا من شمال إفريقيا على مر السنوات. 

حرق المقبرة، التي تعتبر إحدى رموز الجزيرة وتجسد معاناة المهاجرين في البحر، تسبب في حالة من الذعر. المحققون قالوا إنهم يعتقدون بأن للحريق دوافع سياسية.

مقبرة القوارب في جزيرة لامبيدوزا. المصدر: مهدي شبيل

"هناك استراتيجية لخلق مناخ من التوتر في الجزيرة"

سالفاتوري فيلا، المدعي العام الذي يحقق في أمر الحريق قال "سنجنّد جميع مواردنا لإلقاء الضوء على نوبات كهذه، تسعى لنشر مفاهيم عدم التسامح بين سكان الجزيرة ووضع شعب لامبيدوزا المضياف في زاوية غير محببة".

صورة من الأرشيف لرئيس بلدية جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، سالفاتوري مارتيلو. المصد: مهاجر نيوز/مهدي شبيل

رئيس بلدية لامبيدوزا سالفاتوري مارتيللو أوضح أن "هناك استراتيجية دقيقة لخلق مناخ من التوتر وعدم التسامح،  في خضم الصعوبات التي تعانيها الجزيرة. مشيراً إلى الأوضاع الاقتصادية الهشة وتأثير جائحة كورونا على مصادر دخل لامبيدوزا ومن بينها قطاع السياحة.

ليست الحادثة الاولى

حرق ”مقبرة زوارق المهاجرين“ هو ثاني عمل تخريبي لما يعد "رموز داعمة لقضية الهجرة والمهاجرين" في لامبيدوزا، ففي بداية هذا الشهر غُلف نصب بوابة أوروبا، وهو مهدى للمهاجرين الذين ماتوا أثناء ركوبهم البحر، بأكياس بلاستيكية.

بوابة المهاجرين في لامبيدوزا، المطلة على افريقيا. المصدر: مهدي شبيل

وفي ذروة أزمة المهاجرين عام 2015، وصل أكثر 21000 طالب لجوءإلى لامبيدوزا، لينخفص العدد منذ ذلك الحين إلى أكثر من 80٪. وعلى الرغم من ذلك، لا يزال مئات المهاجرين يركبون البحر سعياً للوصول إلى لامبيدوزا، حالهم كحال 600 مهاجر وصلوا الأسبوع الماضي إلى الجزيرة المتوسطية.



 

للمزيد