450 مهاجر تمكنوا من عبور الحدود خلال الفترة من  28 شباط/ فبراير إلى نهاية شهر مارس/ آذار.
450 مهاجر تمكنوا من عبور الحدود خلال الفترة من 28 شباط/ فبراير إلى نهاية شهر مارس/ آذار.

كشفت أرقام أعلنت عنها وزارة الخارجية الألمانية أن عدد المهاجرين الذين حاولوا عبور الحدود بين تركيا واليونان نهاية شهر شباط/ فبراير الماضي بلغ أكثر من 12 ألف شخص. فيما نجح مئات فقط في عبور الحدود.

 أوضح تقرير صحفي أن عدد المهاجرين الذين حاولوا عبور الحدود من تركيا إلى اليونان بعد فتح تركيا حدودها نهاية شهر فبراير/ شباط الماضي قد بلغ أكثر من 12 ألف مهاجر، جاء ذلك جوابا من وزارة الخارجية الألمانية على سؤال تقدمت به كتلة اليسار في البرلمان الألماني.

 ونقلت وكالة الأنباء البروتستانتية في تقرير لها، أن 450 مهاجرا تمكنوا من عبور الحدود خلال الفترة من 28 شباط/ فبراير إلى نهاية شهر مارس/ آذار. كما أشار التقرير إلى أن 2400 شخص عبروا الحدود بالقوارب بطريقة غير شرعية.

واتهمت تركيا حينها الشرطة اليونانية بقتل مهاجرين عبر إطلاق النار مباشرة عليهم، لكن الحكومة اليونانية نشرت شريط فيديو على تويتر مؤكدة أن الادعاءات التركية مجرد "أخبار كاذبة".

في المقابل اتهمت السلطات اليونانية الشرطة التركية بإطلاق غازات مسيلة للدموع على الجانب اليوناني وتزويد المهاجرين بأدوات لقطع السياج الحدودي من أجل العبور إلى اليونان، لكن وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو رد على تويتر، متهماً اليونان بـ"نشر أخبار كاذبة".

وكانت تركيا قد هددت عدة مرات في السابق "بفتح الأبواب" إلى أوروبا أمام المهاجرين، ما اعتبره المراقبون وسيلة ضغط على الاتحاد الاوروبي الذي لا يزال تحت وطأة أزمة الهجرة التي شهدها في صيف 2015. وتوجه حينذاك مئات آلاف الأشخاص إلى أوروبا عبر تركيا هربا من النزاعات في الشرق الأوسط.

وفي آذار/مارس 2016 أبرمت تركيا والاتحاد الأوروبي اتفاقا حول الهجرة أدى إلى تراجع كبير في أعداد المهاجرين الذين يتوجهون نحو اليونان. لكن أثينا والاتحاد الأوروبي تحدثا عن ارتفاع في عدد الوافدين في الأشهر الماضية.

 

ع.خ (ي ب د)

 

 


 

للمزيد