الصورة من الأرشيف لمقبرة تضم رفات مهاجرين في مدينة جرجيس.
الصورة من الأرشيف لمقبرة تضم رفات مهاجرين في مدينة جرجيس.

عثرت السلطات في تونس على 20 جثة لمهاجرين أفارقة على سواحل جزيرة في تونس. ويقدر عدد الذين كانوا على متن قارب بأكثر من خمسين مهاجرا، يجري البحث عنهم في البحر بمساعدة غواصين.

عثر أمس الثلاثاء على عشرين جثة لمهاجرين أفارقة على سواحل جزيرة قرقنة في محافظة صفاقس وسط تونس، على ما أفادت محكمة المنطقة، ويجري البحث عن ثلاثين آخرين. وقال الناطق الرسمي باسم محكمة صفاقس مراد التركي لفرانس برس إن صيادين عثروا صباح الثلاثاء على جثث طافية في مياه سواحل جزيرة قرقنة وأعلموا السلطات المحلية بذلك.

وانتشل خفر السواحل عشرين جثة لأفارقة من جنوب الصحراء ويجري البحث عن آخرين بالاستعانة بغواصين وبمساعدة قوات بحرية من الجيش التونسي. وأفادت السلطات ان قارب المهاجرين انطلق ليل الخميس/ الجمعة من سواحل مدينة صفاقس في اتجاه إيطاليا، بحسب التركي.

ووفقا لشهادات جمعتها السلطات فإن 53 شخصا كانوا على متن القارب.

وتجرى تحاليل الحمض النووي للجثث التي تم نقلها إلى براد أحد المستشفيات، كما فتحت السلطات القضائية تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث ومن قام بتنظيم الرحلة غير القانونية.

وارتفع عدد الرحلات المنظمة بصفة غير قانونية انطلاقا من السواحل التونسية بنسبة 156 في المئة في الفترة الممتدة بين كانون الثاني/ يناير ونهاية نيسان/ أبريل بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام 2019، على ما أفاد فانسن كوشتال موفد المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لوكالة فرانس برس في آيار/ مايو الفائت.  

 ع.خ (فرانس برس)


 

للمزيد