إيطاليا ودول أوروبية أخرى تستعين بالمهاجرين لسد نقص العمالة في القطاع الزراعي. ANSA\أرشيف
إيطاليا ودول أوروبية أخرى تستعين بالمهاجرين لسد نقص العمالة في القطاع الزراعي. ANSA\أرشيف

أصدرت الشرطة الإيطالية بيانا قالت فيه إنها داهمت 14 منشأة زراعية وسط البلاد، اعتقلت إثرها نحو 60 شخصا بتهم مرتبطة باستغلال العمال المهاجرين.

داهمت الشرطة الإيطالية 14 مزرعة أمس اليوم الأربعاء، حيث اعتقلت نحو 60 شخصا بتهمة استغلال العمال الزراعيين، ومنهم مهاجرين غير شرعيين.

وأفادت الشرطة الإيطالية أن العملية وقعت فجر اليوم في مقاطعتي كونسينزا (منطقة كالابريا) وماتيرا (منطقة باسيليكاتا)، وشارك فيها حوالي 300 شرطي.

وحول الأشخاص الذين تم توقيفهم، قالت الشرطة في بيانها إنه يشتبه في كونهم أعضاء في مجموعتين إجراميتين متورطتين في الاستغلال غير القانوني للعمال ومساعدة الهجرة غير الشرعية.

وحسب البيان، تتألف المجموعة الأولى من 47 شخصًا، بينهم 22 شخصًا من أصحاب أو مديري المنشآت الزراعية، و24 آخرين يديرون العمال الموسميين مباشرة، وموظف في البلدية يقوم بتسهيل استخراج الوثائق الإدارية اللازمة لتسيير الأعمال.

أما المجموعة الثانية، وفقا لبيان الشرطة، فإضافة إلى استغلال العمال الموسميين من ذوي البشرة السوداء، قامت أيضا بتنظيم زيجات مزيفة، "لتأمين تواجد أكبر عدد من الأشخاص على الأراضي الإيطالية في وضع غير قانوني".

ويأتي الآلاف من العمال الزراعيين الأفارقة والبلغاريين والرومانيين إلى إيطاليا، لحصاد الفاكهة والخضروات. وفي كثير من الأحيان، يعيشون في مخيمات، في ظروف صحية وإنسانية بائسة. كما يتم استغلال العديد منهم من قبل منظمات المافيا.

وقررت الحكومة الإيطالية هذا الصيف، تنظيم المهاجرين غير الشرعيين، الذين يعملون بصفة خاصة في الزراعة بشكل مؤقت، من أجل محاربة هذه الممارسات بشكل خاص وضمان التغطية الصحية للعمال الموسميين.

بالنسبة لوزيرة الزراعة تيريزا بيلانوفا، التي حاربت من أجل هذا الإجراء عبر التهديد بالاستقالة من الحكومة، فإن الأمر ليس "تراجعاً. إذ إنه يؤمّن شروط العدالة الاجتماعية... وحتى لو تمكنا من مساعدة شخص واحد فقط، انتُزع من ظروف العمل القاسية، سنعتبر ذلك نجاحا".


 

للمزيد