قارب قبالة جزيرة جربا التونسية
قارب قبالة جزيرة جربا التونسية

بعد يومين من اكتشاف جثث تعود إلى مهاجرين على سواحل جزيرة في تونس، بلغ عدد الجثث التي انتشلت من البحر 53 جثة تعود إلى مهاجرين من دول جنوب الصحراء.

ارتفعت حصيلة الجثث الغرقى للمهاجرين المنتشلة في سواحل جزيرة قرقنة التونسية إلى 53 جثة في حصيلة جديدة ظهرت مساء أمس الخميس. وقال المدير العام لمنظمة الهلال الأحمر في ولاية صفاقس أنس حكيم لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه من المرجح أن يكون هذا العدد النهائي لجثث ضحايا المركب، وقد جرى انتشال جميعها.

وانتهت عمليات التمشيط التي شاركت فيها وحدات من الحرس البحري وجيش البحر وانتشال آخر الجثث عند الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي. وقال المتحدث باسم محاكم صفاقس مراد التركي لـ (د.ب.أ) إن إفادة أصدقاء الغرقى تشير إلى أن المركب كان يقل 53 مهاجرا. وينحدر المهاجرون الغرقى من دول أفريقيا جنوب الصحراء باستثناء ربان المركب وهو تونسي من جهة صفاقس، بحسب مسؤول قضائي.

وهذه أحدث كارثة تشهدها سواحل جزيرة قرقنة، التي تعد منصة رئيسية لرحلات الهجرة غير الشرعية نحو السواحل الإيطالية، منذ حادث الغرق الجماعي في حزيران/ يونيو 2018 الذي أدى إلى وفاة أكثر من 80 شخصا في انقلاب مركب.

ر.د / ع.خ (د ب ا)

 

للمزيد