موظفان من فريق مفوضية اللاجئين في ليبيا يرافقان مهاجرين من أريتريا في ليبيا. (مصدر الصورة: مفوضية اللاجئين)
موظفان من فريق مفوضية اللاجئين في ليبيا يرافقان مهاجرين من أريتريا في ليبيا. (مصدر الصورة: مفوضية اللاجئين)

في بيان مشترك، أعلنت كل من المفوضية السامية للاجئين وبرنامج الأغذية العالمي اليوم الثلاثاء، عن إطلاق مشروع مساعدات غذائية في ليبيا، سيستفيد منه آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء هناك. وتعاني ليبيا من صراعات مسلحة، مما ساهم في تأزم وضع المهاجرين وطالبي اللجوء في البلاد.

أعلنت كل من المفوضية السامية للاجئين وبرنامج الأغذية العالمي في بيان مشترك اليوم الثلاثاء، عن "توحيد جهودهما في ليبيا، في إطار مشروع سيخدم 10 آلاف لاجئ وطالب لجوء، ممن يعانون من انعدام الأمن الغذائي".

وتم بالفعل القيام بأول عملية توزيع للطعام أمس الإثنين، في حي السراج في غرب العاصمة طرابلس. ووفقاً للبيان "استفاد نحو 2200 لاجئ وطالب لجوء من المرحلة التجريبية للمشروع".

للمزيد >>>> لمواجهة الهجرة غير الشرعية.. مالطا وليبيا ستقيمان مركزي "تنسيق"

ويعيش عشرات الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين الراغبين في عبور البحر الأبيض المتوسط ​​للوصول إلى أوروبا، في المدن الليبية. ووفقاً لرئيس بعثة المفوضية السامية للاجئين في ليبيا، جان بول كافاليري، "يعتمد معظم هؤلاء المهاجرين على العمل بالمياومة، لكن هذا النوع من الأعمال تأثر كثيراً من إجراءات مواجهة جائحة كورونا. لذا يعاني المهاجرون لتوفير قوت يومهم". 

وأشار كافاليري "يأتي مشروعنا هذا في وقت حساس جداً، ويشكل طوق نجاة للكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء المستضعفين في المدن الليبية". 

ووفقاً للمفوضية، يجد هؤلاء اللاجئون أنفسهم عاجزين بشكل كامل، خاصة  في ظل مواجهة انتشار جائحة كورونا والتدابير الوقائية التي تفرضها السلطات، مثل حظر التجول وإغلاق المحال التي توظفهم. 

للمزيد >>>> بعد غرق قارب قرب ليبيا ...مخاوف من فقدان 12 مهاجرا

بالإضافة إلى ذلك، تدهور وضع هؤلاء المهاجرين الضعفاء بعد الهجوم الذي شنته القوات الموالية لخليفة حفتر على مقر حكومة الوفاق الوطني، في نيسان/أبريل 2019. وبعد سلسلة من الانتكاسات العسكرية، اضطر مؤيدو حفتر إلى الانسحاب إلى معاقلهم في شرق وجنوب البلاد.


 

للمزيد