أرشيف/رويترز
أرشيف/رويترز

فور وصولهم إلى جزر الكناري، كشفت الفحوص الطبية عن إصابة 14 مهاجرا بفيروس كورونا، كانوا جميعهم على متن قارب واحد انطلق من سواحل المغرب الجنوبية باتجاه جزر الأرخبيل.

كشفت نتائج التحاليل الطبية، إصابة 14 مهاجرا بفيروس كورونا المستجد، قدموا إلى جزر الكناري على متن قارب انطلق من سواحل المغرب.

وكان هؤلاء المهاجرون على متن قارب مطاطي كان يقل 40 مهاجرا انطلقوا من مدينة العيون التي تعتبر أكبر مدينة في الأقاليم الجنوبية المغربية باتجاه جزر الأرخبيل. وأبحروا لمدة 36 ساعة قبل أن يتم إنقاذهم من قبل خفر السواحل، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وبمجرد وصولهم البر، خضعوا جميعهم لتحاليل الكشف عن الفيروس، وثبتت إصابة 14 منهم.

ولم يتم الكشف عن جنسيات هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين، فيما تشير مصادر أمنية إلى إرتفاع أعداد المهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء.

ونقلا عن مصادر صحية، أشارت وكالة "إيفي" الإسبانية أن العدوى بين المهاجرين تبقى محدودة، وغالبا ما يتم اكتشاف حالة أو حالتي إصابة بفيروس كورونا على متن القوارب القادمة إلى جزر الكناري، رغم أن هذه القوارب تقل ما بين 25 إلى 50 مهاجر.




ومنذ انتشار فيروس كورونا المستجد، تعمد إسبانيا إلى فحص جميع المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إليها، للكشف المبكر عن المصابين وعزلهم.

وبينما تشير الأرقام الرسمية في المغرب إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا في منطقة العيون الساقية الحمراء لا يتعدى سبعة أشخاص، فإن الـ14 مهاجرا الذين ثبتت إصابتهم كانوا جميعهم في تلك المدينة.

 

للمزيد