صورة من مقطع  فيديو صوُّر في مركز احتجاز في صقلية، يظهر ملازما يضرب مهاجرين أحدهما قاصر. المصدر: ميريديو نيوز
صورة من مقطع فيديو صوُّر في مركز احتجاز في صقلية، يظهر ملازما يضرب مهاجرين أحدهما قاصر. المصدر: ميريديو نيوز

في صقلية، أقيل ملازم في الشرطة بعد نشر فيديو يصوره مقبل على ضرب مهاجرين شباب في مركز احتجاز وإرغامهم على صفع بعضهم البعض.

فيديو نشرعلى وسائل التواصل الاجتماعي وتناقلته وسائل إعلام إيطالية، يظهر ملازما في الشرطة يضرب ويشتم شابين مهاجرين داخل مركز احتجاز فافارا، جنوب غرب صقلية، في الـ19 من حزيران/يونيو.

"هنا أنت ضيف ويجب عليك احترام القانون.. اصفعه"، يقول الملازم الغاضب لأحد الشابين وهو يأمره بصفع زميله، "كن رجلا واصفعه أقوى من ذلك". الخجل في استجابة المهاجر أثارت غضب الملازم، ودفعته للتدخل وشتمهما وصفعهما وضربهما بعنف.

الفيديو الذي يظهر أربعة رجال شرطة واقفين بصمت أمام ما يحدث، لا ينتهي هنا، فالضرب المستمر يدفع أحد المهاجرين إلى وضع يديه على وجهه منهارا من شدة الألم.  

وسائل إعلامية إيطالية قالت إن الشابين من تونس وأحدهما قاصر، كانا ضمن مجموعة حُجرت في مركز الاحتجاز بعد وصولها إلى إيطاليا. وأضافت بأنهما حاولا ترك المركز وهو أمر مخالف لتدابير الحجر الصحي.

” الملازم لم يحترم قوانين الشرطة“ 

وسائل إعلام تونسية تناقلت الفيديو بعجل، ما أثار ضجة في البلاد. وندد السفير التونسي في إيطاليا، معز سينوي، بالحادثة واعتبر أن ما جرى يعتبر إذلالا، وأكد على أن كرامة التونسيين ” خط أحمر“.



المدعي العام لشرطة أغريغنتو فتح تحقيقا في الحادثة، وعُزل الملازم المعني من منصبه. إلى جانب ذلك، أشارت رئيسة شرطة أغريغنتو روسيلا إيراك، إلى أن الملازم "لم يحترم قوانين الشرطة ولا توجد كلمات للتعبير عما نشعر به". وأضافت أن "إجراءات تأديبية صارمة ستتخذ فورا، وسينظر في مسألة العناصر الأربعة الذين ظهروا في الفيديو".

 

للمزيد