أرشيف
أرشيف

أعلنت النيابة العامة البلجيكية عن توقيف عشرة أشخاص في بلجيكا واثنين آخرين في المملكة المتحدة، متهمين بتهريب المهاجرين على متن قوارب شراعية إلى الساحل البريطاني.

في عملية مشتركة بين القوات البلجيكية والبريطانية، أوقفت السلطات، أمس الخميس 25 حزيران/ يونيو،  12 شخصا معظمهم في منطقة لييج في بلجيكا، ويشتبه بانتمائهم إلى شبكة لتهريب المهاجرين إلى بريطانيا على متن قوارب شراعية.

وفي المملكة المتحدة، قامت شرطة الهجرة بأربع عمليات تفتيش في الصباح، واعتقلت شخصين. وقالت النيابة العامة في بلجيكا، إنها ألقت القبض على عشرة أشخاص مشتبه بهم وسيتم تقديمهم إلى القاضي.

مكتب المدعي الفيدرالي البلجيكي، كشف أن هذا التحقيق الذي لا يزال جارياً، يهدف إلى تفكيك شبكة "تنشط من الأراضي البلجيكية" لتهريب المهاجرين إلى الساحل البريطاني، لا سيما عبر استخدام مراكب شراعية.

وأضاف الادعاء "في بلجيكا، تم إيواء المهاجرين في فنادق، ثم نُقلوا إلى هولندا، حيث تنطلق القوارب الشراعية من ميناء بريسكينز الصغير" جنوب البلاد.

محاولات عبور على متن قوارب صغيرة

هولندا لديها خط ساحلي أقل حراسة من بلجيكا، ما يجعل هذه المنطقة أكثر جاذبية للهجرة غير الشرعية، بحسب فرانسوا جيمين، الباحث المتخصص في قضايا الهجرة في جامعة لييج البلجيكية ومدرسة العلوم السياسية في باريس.

استخدام المراكب الشراعية كوسيلة عبور ليست طريقة شائعة، ولكنها ليست مفاجئة بالنسبة للباحث جيمين، فالمهاجرون استخدموا سابقا زلاجات وقوارب تجديف لمحاولة عبور بحر المانش، ''نشهد، منذ عدة أشهر، المزيد من محاولات العبور على متن قوارب صغيرة. ولكن القناة الإنجليزية هي طريق بحري مزدحم ومن المهم أن يكون لدى الشخص قوارب صغيرة يمكن التحكم بها بسهولة عندما تبدأ المغامرة".

في 10 حزيران/يونيو الجاري، أنقذ خفر السواحل الفرنسي أربعة مهاجرين كانوا على وشك الغرق قبالة سواحل كاليه شمال فرنسا، أثناء محاولتهما عبور البحر على متن قارب تجديف مصنوع يدويا.

 

للمزيد