picture-alliance/ROPI/Sea Watch/N. Jaussi | رغم المخاطر الكبيرة يستمر المهاجرون في المغامرة بحياتهم للوصول إلى البلد الأوربي الذي يحلمون به
picture-alliance/ROPI/Sea Watch/N. Jaussi | رغم المخاطر الكبيرة يستمر المهاجرون في المغامرة بحياتهم للوصول إلى البلد الأوربي الذي يحلمون به

تدفق المهاجرين من منطقة الشرق الأوسط نحو السواحل الأوروبية لا ينقطع رغم المخاطر التي تهدد ركاب القوارب الهشة. وقد أنقذت السلطات البلجيكية مهاجرين في طريقهم إلى بريطانيا.

أعلنت السلطات البلجيكية اليوم الأحد (28 يونيو/حزيران 2020) أنها أغاثت قبالة سواحل بلجيكا 15 مهاجرا كانوا يحاولون بلوغ بريطانيا بعد أن بدأ قاربهم المطاطي يغرق.

وكان القارب القادر على نقل سبعة أشخاص أبحر مساء الجمعة من مدينة دانكيرك الفرنسية (شمال) وتمكن أحد الركاب من توجيه نداء استغاثة بعد ساعات.

وأنقذ خفر السواحل البلجيكيون ركاب القارب على مسافة 11 كلم من الساحل ونقلوهم إلى ميناء أوستندي. وجاء في بيان صادر عن مكتب المدعين أن الركاب مصريون وأفغان وعراقيون وكويتيون وهم من الذكور.

وصرح فرانك دميستر، المتحدث باسم مكتب المدعين "بات المهربون يضعون أعدادا متزايدة من المهاجرين في زوارق مطاطية صغيرة باتجاه بحر الشمال عموما من السواحل الفرنسية".

والهدف هو الاقتراب قدر الإمكان من السواحل البريطانية ليقوم خفر السواحل البريطانيون بانقاذهم وبلوغ بريطانيا. وقال المصدر نفسه إنه لم يتم اعتقال أي شخص في هذه القضية.

م.أ.م/ ع.ج ( أ ف ب)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد