ANSA / عملية لقوات شرطة الأموال الإيطالية. المصدر: أنسا/ يو إس جي دي إف.
ANSA / عملية لقوات شرطة الأموال الإيطالية. المصدر: أنسا/ يو إس جي دي إف.

صادرت الشرطة الإيطالية ممتلكات تعود إلى مواطن تونسي يدعى ف. م. (40 عاما)، تبلغ قيمتها 1.5 مليون يورو، وذلك بعد اتهامه وآخرين بتشكيل منظمة تعمل في تهريب المهاجرين نظير الحصول على ثلاثة آلاف يورو من كل مهاجر.

قامت شرطة الأموال في باليرمو، بمصادرة ممتلكات تبلغ قيمتها مليوناً ونصف المليون يورو، تعود لشخص تونسي متهم بتهريب المهاجرين يدعى ف.م. (40 عاما).

منظمة للهجرة غير الشرعية

وصدر الحكم من قبل محكمة تراباني، بناء على طلب المدعين العامين الذين يشرفون على التحقيق في باليرمو.

وتم إلقاء القبض على المتهم في كانون الثاني/ يناير من العام 2019، مع 13 شخصا آخرين، بناء على طلب محققي إدارة مكافحة الجريمة المنظمة "المافيا"، في إطار عملية تحمل عنوان "باربانيرا"، وقامت بتنفيذها شرطة الأموال في باليرمو.

وتتعلق القضية بمنظمة قام بتشكيلها مواطنون إيطاليون ومهاجرون تونسيون، ويعتقد أنها كانت تعمل بزعامة المتهم التونسي، وقامت هذه العصابة بالعمل في مجال الهجرة غير الشرعية وتهريب التبغ، بين شمال أفريقيا ومقاطعات تراباني وأجريجينتو وباليرمو بصقلية.

وتمكنت هذه العصابة التي قامت بالعديد من الرحلات، من الحصول على مئات الآلاف من اليوروهات، وهناك مزاعم تقول بأنها حصلت على أكثر من ثلاثة ملايين يورو من خلال إعادة استثمار تلك الأموال في نشاطات مثل إقامة مطعم ومزرعة في "مازارا دل فالو"، وقامت الشرطة بمصادرتها.

وقال المحققون، إن المهاجرين كانوا يدفعون ما يصل إلى ثلاثة آلاف يورو مقابل كل رحلة.

>>>> للمزيد: الشرطة الإيطالية تفكك عصابة إجرامية تزور وثائق للمهاجرين

حيازة أسلحة ومتفجرات

وأمرت محكمة تراباني بمصادرة منزل وشركتين، إحداهما عبارة عن مزرعة، وأراضٍ في مارسالا وماسارا دل فالو، وكذلك ممتلكات وسيارة.

وكان المواطن التونسي قد أوقف في العام 2012 بتهم حيازة أسلحة ومتفجرات، وكشفت شرطة الأموال خلال التحقيقات عن أن استثمارات الرجل تجاوزت مع الوقت وبشكل كبير دخله المعلن.

وكانت القناة الرسمية الإخبارية الثالثة "تلفزيون راي 3"، قد أوردت خبر العملية في حينه عبر تغريدة على موقعها على تويتر جاء فيها أنه "تم اعتقال 14 شخصا في باليرمو بتهمة تهريب المهاجرين والسجائر بين إيطاليا وتونس".

وأضافت أن "رئيس العصابة، المسمى بلاكبيرد، كان ينوي في الماضي تفجير مركز للشرطة".

كما جرت أيضا في نهاية عملية "باربانيرا" في كانون الثاني/ يناير 2019 مصادرة مطعم في وسط مدينة مارسالا، وقامت السلطة القضائية بتفويض إحدى الشركات لإدارته.

 

للمزيد