صورة من الأرشيف لقارب يحمل مهاجرين من الساحل التركي متجهين نحو اليونان
صورة من الأرشيف لقارب يحمل مهاجرين من الساحل التركي متجهين نحو اليونان

بطول 2 كيلومتر وارتفاع يصل إلى أكثر من مترواحد. تحاول اليونان منع وصول المهاجرين إلى جزرها. وبحسب وزارة الدفاع اليونانية، فإن الحاجز العائم يتم إنجازه بنهاية آب/أغسطس.

تقيم وزارة الدفاع اليونانية حاجزا عائما لمنع المهاجرين من الوصول من الساحل التركي الى جزيرة ليسبوس خلال الاسابيع المقبلة، سبما أفاد مصدر في الوزارة .

 والمنطقة التي تم اختيارها للمشروع ستكون شمال شرق ليسبوس ويستخدمها مئات الآلاف من طالبي اللجوء الذين يحاولون دخول البلاد من تركيا المجاورة.

 ومن المقرر أن يتم إنجاز هذا الأمر حتى نهاية شهر (آب/اغسطس).

 وسيبلغ طول الحاجز 2.7 كيلومتر وارتفاعه 1.10 متر، وسيكلف نحو 500 ألف يورو .

وسيتم تجهيزه بأضواء على مسافة 10 كلم.   وانتقدت جماعات حقوقية الخطوة لأنها قد تهدد حياة طالبي اللجوء الذين يتكدسون في قوارب مطاط تغمرها المياه ويحتاجون في كثير من الأحيان إلى إنقاذ سريع.

 وعام 2019، كانت اليونان أول وجهة دخول للمهاجرين واللاجئين الذين يريدون بلوغ أوروبا. وأبقت أثينا كثيرين من هؤلاء في مخيمات مكتظة في جزر بحر إيجه بالقرب من الساحل التركي.


كما يجري حاليًا توسيع سياج شائك على حدود اليونان البرية مع تركيا. وفي أواخر شباط/فبراير، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيسمح للمهاجرين الراغبين في الوصول إلى الاتحاد الأوروبي بالسفر عبر البلاد.

 على الإثر، توافد الآلاف من المهاجرين إلى اليونان، وتجمع كثيرون في منطقة إفروس الحدودية أو استقلوا قوارب إلى الجزر اليونانية

 وعام 2016 ، توصلت تركيا والاتحاد الأوروبي الى اتفاق تقدم بروكسل بموجبه مساعدات بمليارات اليورو لأنقرة مقابل ان تحد تركيا من تدفق المهاجرين.

 لكن أنقرة اتهمت الاتحاد مرارًا بعدم الوفاء بوعوده، فيما كانت أوروبا تعاني أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

د.ص ( د ب أ، أ ف ب)


 

للمزيد