صورة أرشيفية لعملية إنقاذ نفذتها سفينة أوشن فايكينغ. المصدر:منظمة أس أو أس المتوسط
صورة أرشيفية لعملية إنقاذ نفذتها سفينة أوشن فايكينغ. المصدر:منظمة أس أو أس المتوسط

بعد تنفيذها عمليتي إنقاذ جديدتين أمس الثلاثاء، ارتفع عدد المهاجرين المتواجدين على متن "أوشن فايكنغ" إلى 180 مهاجراً ينتظرون السماح لهم بالنزول في ميناء آمن.

أنقذت سفينة "أوشن فايكنغ" أمس الثلاثاء، 63 مهاجراً في عمليتي إنقاذ منفصلتين في المتوسط، ليرتفع عدد المهاجرين المتواجدين على متن السفينة إلى 180 مهاجراً.  

وطالبت منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" المسؤولة عن السفينة، كلاً من السلطات الإيطالية والمالطية بالسماح بإنزال المهاجرين في ميناء آمن، في ظل ازدياد القلق والتوتر بين صفوفهم. 

47 مهاجراً في قارب خشبي

وأجريت عملية الإنقاذ الأولى في ساعات الظهيرة، وتم إنقاذ 47 رجلاً كانوا على متن قارب خشبي أزرق اللون مزود بمحرك، نقلهم بعدها "قارب الإسعاف" التابع لمنظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" إلى سفينة "أوشن فايكنغ". وينحدر هؤلاء المهاجرين من بنغلادش وجنوب السودان وباكستان وغانا.

وفي مقابلة مع مراسل وكالة الأنباء الفرنسية المتواجد على متن "أوشن فايكنغ"، أعلنت منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" أن عملية الإنقاذ تمت على بعد 30 ميلاً بحرياً جنوب جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، في المياه الدولية التي تقع تحت المسؤولية المالطية. 

 




وأشارت المعلومات الأولوية إلى أن هؤلاء المهاجرين القادمين من ليبيا، قد أمضوا ثلاثة أيام وثلاث ليال في عرض البحر، قبل أن يتم إنقاذهم.

للمزيد >>>> إعادة 93 مهاجرا إلى ليبيا بينهم حامل وضعت مولودها على متن القارب

16 تونسياً في عملية إنقاذ أخرى 

وفي ليلة الثلاثاء-الأربعاء، نفذت طواقم السفينة عملية إنقاذ أخرى لـ16 مهاجراً تونسياً، من بينهم أربعة أطفال وامرأة.

وأوضحت منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" أن المهاجرين غادروا مدينة جرجيس التونسية الساحلية مساء أمس، بهدف الوصول إلى لامبيدوزا التي تبعد 40 ميلاً بحرياً.

 




ويرتفع بهاتين العمليتين عدد المهاجرين المتواجدين على متن "أوشن فايكنغ" إلى 180 مهاجراً، فالسفينة أنقذت 118 مهاجراً في عمليتي إنقاذ منفصلتين الأسبوع الماضي، إلا أن أحد المهاجرين احتاج إلى رعاية طبية عاجلة، ما استدعى تدخل خفر السواحل الإيطالي لإجلائه من السفينة. 

وفي ظل رفض السلطات المالطية والإيطالية السماح للسفينة بالرسو في ميناء آمن، طالبت منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" بـ"التضامن" من أجل إيجاد حل لهذه الأزمة، مشيرة إلى أن ما يحدث "مناف للقانون البحري الدولي". ويشعر المهاجرون العالقون على متن "أوشن فايكنغ" بالخوف والتوتر، فهم ينامون على الأرض في حاوية بيضاء كبيرة، ويمضون النهارعلى سطح السفينة، حفاة الأقدام. 

 

للمزيد