إنزال المهاجرين في ميناء بوزالو. الصورة مأخوذة عن حساب "ميديتيرانيا" على تويتر
إنزال المهاجرين في ميناء بوزالو. الصورة مأخوذة عن حساب "ميديتيرانيا" على تويتر

وضع ثمانية مهاجرين تحت الحجر الصحي في صقلية، بعد التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا. وكان قد تم إنقاذ هؤلاء المهاجرين بواسطة سفينة "ماري يونيو" الأسبوع الماضي.

أعلنت منظمة "ميديتيرانيا" غير الحكومية في بيان رسمي أمس الخميس، أن السلطات الصحية الإيطالية أعلمتها بأن ثمانية مهاجرين ممن تم إنزالهم في صقلية مصابون بفيروس كورونا، وذلك بعد أن جاءت نتائج فحوصاتهم إيجابية. مشيرة إلى أنهم لا يشكلون أي خطر على الصحة العامة والسكان، حيث وضعوا تحت الحجر الصحي، إضافة إلى المهاجرين الآخرين الذين كانوا على احتكاك بهم. 

وكان المهاجرون الثمانية من ضمن 43 مهاجراً أنزلتهم سفينة "ماري يونيو" في صقلية يوم الأربعاء، بعد أن أنقذتهم في البحر المتوسط. 

للمزيد >>>>  سفينة "ماري يونيو" الإنسانية تُنزل عشرات المهاجرين في أحد موانئ صقلية الإيطالية

 "لا داع للقلق"

وقال كورادو بونفاتي، عمدة بلدة نوتو الواقعة في جنوب الجزيرة، محاولاً تهدئة المخاوف بشأن المهاجرين المصابين في الجزيرة، "إن المهاجرين يتم عزلهم على بعد حوالي 20 كيلومترا خارج البلدة".

وأضاف "لا يوجد أي داع للقلق على السكان، فلن يكون هناك أي إمكانية للاتصال" مع المصابين. 



"يجب حجرهم في سفينة وليس على البر" 

 وكالعادة، فإن أنباء المهاجرين المصابين بالفيروس ألقت بظلالها على السياسة الداخلية في إيطاليا.

ونشر رئيس إقليم صقلية، نيلو موسوميتشي، على صفحته على فيسبوك قائلاً بأن الحكومة رفضت طلباته بعزل المهاجرين على متن سفينة وليس على اليابسة، وتم تبرير هذا الرفض بالتكلفة العالية للحجر الصحي على سفينة في البحر. 

وشرح مستنكراً "ولذلك سيبقون في نوتو. نعم، لقد سمعتم بشكل صحيح: في نوتو، جوهرة سياحتنا". مضيفا أنه سيتحقق مما إذا ستتم الموافقة على طلب إنشاء منطقة عازلة حول المنشأة التي تأوي المهاجرين.

وتساءل موسوميتشي "لماذا يتم حجرهم على البر؟ ولماذا لا يخبرنا أحد عن الظروف الحقيقة في المخيمات في ليبيا؟ على روما أن تجيب على هذه الأسئلة". 

ومن جانبه، هاجم ماتيو سالفيني، أحد أبرز قادة اليمين المتطرف في إيطاليا، الحكومة الإيطالية. وكتب على صفحته على فيسبوك "الدول الأوروبية الأخرى تنظر إلينا بشفقة، بينما يفرك تجار البشر أيديهم. أما الحكومة؟ فإنها صامتة ونائمة". 

للمزيد >>>> إيطاليا: لجنة في مجلس الشيوخ رفضت إحالة سالفيني إلى القضاء

ومع استمرار المهاجرين في الفرار من ليبيا، استأنفت سفن الإنقاذ الإنسانية مؤخراً أعمال الإنقاذ التي تم تعليقها إلى حد كبير خلال أزمة الفيروس التاجي.

وفي حادث منفصل أمس الخميس أيضا، أعلنت سفينة "أوشن فايكنغ"، التي تنتظر منذ أكثر من أسبوع السماح لها بالرسو في ميناء آمن، وإنزال 180 مهاجرا عالقين على متنها، أن اثنين من المهاجرين اليائسين قفزوا إلى البحر، ولكن تم إنقاذهم بعد ذلك بوقت قصير.

 

للمزيد