ANSA / صورة من شريط فيديو تظهر شرطة ميلانو أثناء التحقيق الذي نتج عنه توقيف خمسة أشخاص والتحقيق مع 78 آخرين. المصدر: أنسا.
ANSA / صورة من شريط فيديو تظهر شرطة ميلانو أثناء التحقيق الذي نتج عنه توقيف خمسة أشخاص والتحقيق مع 78 آخرين. المصدر: أنسا.

أوقفت الشرطة في مدينة ميلانو الإيطالية، خمسة أشخاص بينهم زوجان إيطاليان، بتهمة القيام بعمليات تزوير إجراءات لم شمل الأسر، واختبارات اللغة الإيطالية المطلوبة من المهاجرين للحصول على تصاريح إقامة في البلاد، كما تم وضع 78 شخصا قيد التحقيق في تلك القضية، وكان المهاجرون يضطرون لدفع 500 يورو لاجتياز امتحان اللغة، و300 يورو لقاء إجراءات لم الشمل.

"اسمعوا جيدا.. لا تنسخوا شيئا عن ردود الجالسين بجواركم، فهناك أخطاء كثيرة في كل صفحة، مفهوم؟ أنتم لا تتحدثون الإيطالية على الإطلاق؟"، هذا ما قالته فيوريلا كرافيرو (56 عاما) مديرة مدرسة "أثينا تشنترو ستودي"، في ميلانو، وجاءت الإجابة عليها بشكل صمت تام داخل فصل دراسي يضم 30 مهاجرا صينيا كانوا يؤدون امتحان اللغة الإيطالية، وهو أمر يتطلبه الحصول على تصريح الإقامة في إيطاليا.

اجتياز اختبار اللغة بـ 500 يورو

وألقي القبض على كرافيرو وزوجها وثلاثة أشخاص آخرين في إطار تحقيق بشأن الزواج المزيف بين إيطاليين وأشخاص من خارج دول الاتحاد الأوروبي، حيث كان يتم تزوير إجراءات لم شمل الأسر واختبارات اللغة من أجل الحصول على تصاريح الإقامة في إيطاليا، كما وضع 78 شخصا قيد التحقيق فيما يتعلق بتلك الأنشطة غير القانونية.

وكشفت المذكرة، التي أصدرتها القاضية ليديا كاستيلوتشي، عن تسديد المهاجرين مبالغ محددة تقدر بـ 500 يورو لاجتياز امتحان اللغة الإيطالية، و300 يورو مقابل إجراءات لم شمل الأسرة.

وأجريت اختبارات اللغة الإيطالية في مدرسة تديرها كرافيرو مع زوجها نيقولا باجليفي (63 عاما)، الذي تم توقيفه أيضا مع ثلاثة وسطاء، هم: المغربية نادية ب. (51 عاما)، والمصريان إبراهيم ح. ج. (36 عاما) وعبد العزيز و. (49 عاما).

وكان يتم إعطاء المرشحين اختبارات مزودة بأجوبة صحيحة، مع بعض الأخطاء المختلفة في كل منها، لتجنب الاشتباه بها، وكان السبب الوحيد لعدم اجتيازهم الاختبارات هو أنهم قد ينسخون الإجابات من المرشحين المجاورين لهم.

وقامت كرافيرو، بشرح هذا الأمر بوضوح لكل المشاركين في الفصل الدراسي، وطلبت بعد ذلك من أحد المترجمين مساعدتها عندما لاحظت أنهم لم يفهموا ما تقول.

وفي الوقت نفسه ووفقا للصور التي تم الحصول عليها من كاميرا مخفية فقد كان الوسطاء يجمعون الأموال من المرشَّحين لهذا الاختبار اللغوي.

وقال ماركو كالي رئيس وحدة الشرطة الطائرة، إن "تلك النشاطات غير الشرعية مربحة، فكل شهرين تجرى الاختبارات لنحو 270 شخصا، يدفع كل منهم 500 يورو لاجتياز الاختبار، وهناك جلسات أجريت فيها الاختبارات دون وضع الإجابات عن أسئلتها، لمنع الحصول على نسبة نجاح 100%، وخلال عملية البحث قمنا بمصادرة 20 ألف يورو نقدا من الزوجين".

ونشرت سلطات الشرطة المحلية تغريدة بشأن هذه العملية عبر موقعها على تويتر جاء فيها أن "عملية الوعد الكاذب التي نفذتها شرطة ميلانو أدت إلى إلقاء القبض على خمسة أشخاص بتهم الزواج الوهمي واختبارات مزورة بشأن معرفة اللغة الإيطالية لتسهيل الهجرة غير الشرعية".

>>>> للمزيد: لم شمل أطفال اللاجئين في أوروبا.. حين تختلط دموع الفرح والحزن

سيدة إيطالية سببت بدء التحقيق

وكان الوسطاء الثلاثة يعثرون على الزبائن الأجانب، من خلال مكاتب تقدم المساعدة في استيفاء وثائق الضرائب، حيث جرى سماع  نادية ب. تقول في أحد الشرائط المسجلة وهي تسأل امرأة مصرية: هل تعرفين اللغة الإيطالية؟

وشرحت نادية ب. للمرأة المصرية تفاصيل اجتياز الاختبار، قالت يتم دفع رسوم 500 يورو، مضيفة: أما إذا كنت تريدين الدراسة بدلا من ذلك فيمكنك أداء الامتحان بالطريقة العادية مع تسديد مبلغ 50 يورو.

وفي شريط مسجل آخر، أوضحت السيدة المغربية أنه لا مشكلة في تغيير البيان الضريبي الذي يقدمه المرشح حتى يصل إلى المستوى المطلوب الذي يؤهله إلى لم شمل الأسرة.

وقال فيتوريو لا توري رئيس القسم الثاني لفرقة الشرطة التي تجري التحقيق، "بالنسبة لهذا الأمر، فالسعر هو 300 يورو".

وكان التحقيق قد بدأ في أواخر العام 2018، بعد أن قامت سيدة إيطالية بتقديم شكوى للشرطة بعدما عُرِض عليها مبلغ 2500 يورو للزواج  من مهاجر جنوب أفريقي، وقالت إنها تعرضت للتهديد بوضع بندقية في رأسها عندما رفضت العرض.

وأضافت "عشت منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016 وحتى تموز/ يوليو أو آب/ أغسطس 2017 مع أمي وزوجي المزيف، أما الرجل الذي قام بتهديدي فكان الشاهد على الزواج في مجلس المدينة".

 

للمزيد