ANSA / "الهجرة الدولية" تعيد 124 مهاجرا كاميرونياً من النيجر لبلادهم جوا بمساعدة الاتحاد الأوروبي
ANSA / "الهجرة الدولية" تعيد 124 مهاجرا كاميرونياً من النيجر لبلادهم جوا بمساعدة الاتحاد الأوروبي

أعلنت منظمة الهجرة الدولية، عن إعادة 124 مهاجرا كاميرونيا من النيجر إلى بلادهم جوا بمبادرة شارك فيها الاتحاد الأوروبي، على الرغم من إغلاق الحدود بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، ليصل بذلك إجمالي المهاجرين العالقين الذين نقلوا بأمان إلى مجتمعاتهم الأصلية إلى نحو 6 آلاف شخص، بينما لا يزال أكثر من 30 ألف شخص آخرين عالقين على الحدود وفي مراكز العبور في غرب ووسط أفريقيا.

عاد 124 مهاجرا كاميرونيا، كانت قد تقطعت بهم السبل في النيجر، إلى بلادهم بسلام خلال الأسبوع الماضي، عن طريق رحلة جوية نظمتها منظمة الهجرة الدولية، على الرغم من إغلاق الحدود بسبب أزمة انتشار وباء "كوفيد - 19" الحالية.

فرصة جديدة للاندماج

وأوضحت "الهجرة الدولية"، في بيان أنه "بإتمام هذه الرحلة، يصل إجمالي عدد الأشخاص العالقين الذين تم نقلهم بأمان لمجتمعاتهم الأصلية إلى ما يقارب 6 آلاف مهاجر، وذلك من خلال المبادرة المشتركة للمنظمة والاتحاد الأوروبي، التي تهدف إلى حماية المهاجرين وإعادة الاندماج وتوفير عمليات المساعدة في غرب أفريقيا".

رئيسة بعثة منظمة الهجرة الدولية في النيجر "بربارة ريكس"، نشرت في تغريدة على تويتر صورة أحد العائدين إلى وطنهم وهو يطأ مدرج المطار، وأكدت "عودة 124 كاميرونيًا من النيجر إلى ديارهم بأمان".

وأضافت أن "أكثر من 6000 شخص تلقوا المساعدة خلال الجائحة عبر دعم الاتحاد الأوروبي".

وكانت السبل تقطعت بوجه هؤلاء المهاجرين في النيجر على مدى عدة أشهر، بسبب إغلاق الحدود للحد من انتشار فيروس كورونا في مناطق غرب ووسط أفريقيا.

وقال بوبكر سيبو رئيس بعثة "الهجرة الدولية" في الكاميرون، "نحن سعداء للترحيب بهؤلاء الشباب في وطنهم، ونأمل أن تسهم المساعدات التي سنقدمها لهم في إعادة بناء حياتهم بشكل كريم".

وأضاف في تغريدة أنه "على الرغم من سياق أزمة كوفيد ــ 19، تم إنشاء ممر إنساني بالتعاون بين منظمة الهجرة وحكومتي النيجر والكاميرون لتسهيل عودة 124 مهاجرا كانوا عالقين في النيجر بسبب إغلاق الحدود".

"هانزــ بيتر شاديك"، سفير الاتحاد الأوروبي في الكاميرون، والذي شارك في استقبال العائدين والترحيب بهم في مطار ياوندي نسيمالين، قال "نظرا للوضع الصحي الحالي، فإن تنظيم رحلة العودة لم يكن أمرا سهلا، وأشجع العائدين على اغتنام الفرص لكي يندمجوا من جديد وبشكل آمن في مجتمعاتهم".

ونقلت منصة الاتحاد الأوروبي في الكاميرون عبر تويتر خبر عودة المهاجرين وقالت "منذ بدء هذا المشروع في يونيو 2017، تمت رعاية أكثر من 4000 شاب عادوا إلى الكاميرون. وحصل 41% (1700 شخص) منهم بالفعل على دعم أوروبي لبدء نشاط مدر للدخل أو للقيام بتدريب مهني".

وقالت "إن السفير هانز بيتر شاديك أكد من خلال استقبال هؤلاء المهاجرين السابقين، التزام الاتحاد الأوروبي بدعم المنظمة الدولية للهجرة ومساعدة المهاجرين الذين يعودون طواعية".

>>>> للمزيد: إيطاليا تعلن إرسال 68 طالب لجوء إلى فرنسا ضمن برنامج أوروبي لإعادة التوطين

30 ألف مهاجر عالقون على الحدود

وتمكنت "الهجرة الدولية"، عبر الشراكة مع حكومتي النيجر والكاميرون، من التفاوض على فتح ممر إنساني للسماح بعودة المهاجرين الكاميرونيين إلى بلادهم ولم شملهم مع أسرهم.

وخضع جميع المهاجرين لاختبار كوفيد – 19، قبل مغادرتهم العاصمة "نيامي" ولدى وصولهم إلى "ياوندي" العاصمة الكاميرونية، ولم يُعلَن عن وجود أية إصابة بالمرض بينهم من قبل السلطات الصحية، كما تم منح العائدين أطقم رعاية صحية تضم كمامات للوجه وعقاقير للتعقيم.

وعلى الرغم من جائحة كوفيد - 19، تستمر الحركة على طول مسارات الهجرة الخطيرة، تاركة آلاف المهاجرين معرضين ليس فقط لسوء المعاملة والاستغلال، إنما أيضا للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتشير بيانات منظمة الهجرة الدولية إلى أن أكثر من 30 ألف مهاجر مازالوا عالقين حاليا على الحدود، وفي مراكز العبور غرب ووسط أفريقيا، منذ تفشي فيروس كورونا.


 

للمزيد