صورة من الأرشيف لعملية ترحيل طالبي يقوم بها رجال شرطة ألمان
صورة من الأرشيف لعملية ترحيل طالبي يقوم بها رجال شرطة ألمان

شهدت أعداد طالبي اللجوء المرحلين من ألمانيا انخفاضا حادا أثناء جائحة كورونا. لكن سياسيين ألمان أكدوا أن عمليات الترحيل ستعود إلى وضعها الطبيعي مع انخفاض عدد الإصابات

أثناء جائحة فيروس كورونا انخفضت أعداد من تم ترحيلهم من ألمانيا من طالبي اللجوء الذين رفضت السلطات طلباتهم.   وذكرت وزارة الداخلية الاتحادية لمجموعة "فونكه" الإعلامية في تعليقات نشرت اليوم الثلاثاء (14 تموز/يوليو) : "تواصل عدة ولايات رفض دخول المواطنين الأجانب أو الاقتصار على عدد قليل من الحالات التي لا غنى عنها".   وبحسب التقرير، انخفض عدد عمليات الترحيل في الأشهر الخمسة الأولى، من 10951 شخصا إلى 5022 شخصا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي 2019. وفي شهر أيار/مايو الماضي، تم ترحيل 150 شخصا فقط.

برلين تستقبل أكثر من مئة مهاجر من المخيمات اليونانية

وبلغ العدد الإجمالي للأشخاص الذين أجبروا على مغادرة البلاد خلال الأشهر الـ 12 الماضية حتى أيار/مايو، 266 ألفا و605 أشخاص، مقابل 245 ألفا و597 شخصا العام الماضي.  

وقال خبير السياسة الداخلية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي، أرمين شوستر، لمجموعة فونكه: "في ضوء العدد المتزايد باستمرار لطالبي اللجوء، يتعين على الولايات الاتحادية أن تتعامل مع قضية ترحيل الأجانب الملزمين بمغادرة البلاد وتدفعها". وقال وزير داخلية ولاية بافاريا، يواخيم هيرمان إنه من المهم بالنسبة له "أن نعود أيضا إلى الوضع الطبيعي في عمليات الترحيل تمشيا مع انخفاض عدد الإصابات". 

د.ص ( د ب أ)    



 

للمزيد