صورة من الأرشيف يحاولون الوصل إلى أوروبا عبر بحيرة وان
صورة من الأرشيف يحاولون الوصل إلى أوروبا عبر بحيرة وان

بعد أن انتشلت فرق الإنقاذ التركية 6 جثث لمهاجرين انقلب فيهم القارب في بحيرة وان نهاية الشهر الماضي. الآن عثر عمال الإغاثة على 32 جثة أخرى. حتى لحظة تحرير الخبر لم تعرف أسباب غرق القارب في البحيرة، التي يحاول الكثير من المهاجرين القادمين من إيران الوصول عبرها إلى أوروبا

انتشل عمال إغاثة أتراك مزيدا من الجثث لمهاجرين  غير نظاميين غرقوا، يُتوقع أنهم كانوا على متن قارب في بحيرة "وان". وتم العثور الآن على  32 جثة أخرى بعد حادث غرق القارب الذي وقع في البحيرة في نهاية شهر يونيو/حزيران الماضي. وفقا لما أفادت به وكالة أتباء الأناضول التركية أمس الاثنين (13 يوليو/تموز).

وأفاد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن حوالي 60 مهاجرا غير نظامي كانوا على متن القارب وتم إنقاذ ثلاثة منهم ووضعهم في الحجز. وحتى الآن لم تعرف أسباب غرق القارب.

كرواتيا: مهاجرون بين ممارسات الشرطة "الوحشية" و"صمت" الاتحاد الأوروبي

تقع بحيرة وان شرق تركيا على الحدود مع إيران. ويعبر المهاجرون الحدود باستمرار للسفر إلى أوروبا. ما يجعل حوادث الغرق مستمرة، إذ لقي 7 مهاجرين حتفهم في هذه البحيرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي  2019 بعد انقلاب قاربهم. المهاجرون كانوا من باكستان وبنغلاديش وأفغانستان.

رغم تفشي وباء كورونا فإن 21 ألف مهاجر، محتملا تدفقوا هذا العام من أفغانستان وباكستان وإيران وإفريقيا إلى ولاية "وان" فقط، وهذا ليس بعدد ضئيل، بحسب وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، مشيرا إلى أن أن السلطات التركية أوقفت 175 ألف مهاجرا عام 2017، و268 ألفا عام 2018، ووصل هذا العدد إلى 454 ألفا العام الماضي.

د.ص (د ب أ)

 


 

للمزيد