عملية إنقاذ في بحر المانش. أرشيف
عملية إنقاذ في بحر المانش. أرشيف

أعلنت الداخلية البريطانية أن دوريات حرس الحدود اعترضت صباح أمس الثلاثاء، 13 قاربا في المانش تحمل بمجملها 159 مهاجرا.

اعترضت دوريات تابعة لحرس الحدود البريطاني 13 قاربا أمس الثلاثاء 21 تموز/يوليو، في بحر المانش، على متنها 159 مهاجرا.

وزارة الداخلية البريطانية قالت في بيانها إن الوافدين أبلغوا مسؤولي دوائر الهجرة بأنهم قادمون من الكويت وإيران وسوريا وفلسطين واليمن ومصر، إضافة إلى إثيوبيا وإريتريا وأفغانستان وليبيا والسودان والمغرب وتركيا والتشاد.

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام محلية وجود أطفال على متن تلك القوارب، إلا أنه لم يتم الإعلان عن عددهم التزاما بقرار سابق صدر عن وزارة الداخلية يقضي بعدم الإفصاح عن أي معلومات مرتبطة بالأطفال المهاجرين.

ومع الوافدين الجدد، يرتفع عدد المهاجرين الواصلين إلى السواحل البريطانية منذ بداية 2020 إلى أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر، بعد أن كان قد وصل الأسبوع الماضي وحده أكثر من 350 شخصا.

للمزيد>>> خلال يومين فقط.. 190 مهاجراً يعبرون المانش ويصلون إلى بريطانيا

ويعتقد أن المزيد من القوارب ستصل تباعا اليوم الأربعاء.

وتأتي موجة الهجرة الأخيرة مع تحسن ملحوظ بالأحوال الجوية، ما انعكس على ظروف الملاحة أيضا.

ارتفاع بعدد قوارب الهجرة على الرغم من التنسيق الفرنسي البريطاني

وعلى الرغم من اتفاق كل من فرنسا وبريطانيا على إنشاء خلية أمنية لمكافحة أنشطة شبكات تهريب المهاجرين، إلا أن البلدان مازالا يناقشان الخطط والآليات الواجب اتباعها لمعالجة أزمة عبور المهاجرين للمانش، وما إذا كان القانون البحري الدولي يسمح للسلطات الفرنسية باعتراض قوارب المهاجرين في البحر وإعادتهم إلى فرنسا.

هذا الأمر أشعل نقاشا بين البلدين، بعيد التوقيع على اتفاقية إنشاء الخلية الاستخباراتية، مع غمز وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتل من قناة تقاعس السلطات الفرنسية عن أداء دورها.

وكانت المنظمات غير الحكومية قد أعلنت مرارا أن الوسيلة الوحيدة لمكافحة عمليات تهريب المهاجرين عبر المانش، هي بتأمين ممرات آمنة وقانونية لهم، تسمح للراغبين بتقديم طلبات لجوء في الأراضي البريطانية.

 

للمزيد