المكان الذي وقعت فيه جريمة الاغتصاب الجماعي في مدينة فرايبورغ
المكان الذي وقعت فيه جريمة الاغتصاب الجماعي في مدينة فرايبورغ

في تشرين الأول/ أكتوبر 2018 اغتصبت مجموعة شباب من اللاجئين وشاب ألماني فتاة في مدينة فرايبورغ جنوب ألمانيا. القضية أثارت استياء كبيرا بين السكان. والآن قال القضاء كلمته وحكم على أغلب المتهمين بالسجن.

قضت محكمة إقليمية في ألمانيا اليوم الخميس (23 تموز/ يوليو 2020) بالسجن على أغلب المتهمين في قضية اغتصاب جماعي لفتاة ألمانية (18عاما) في مدينة فرايبورغ جنوب الألمانية. وفرضت المحكمة اليوم عقوبات بالسجن تصل إلى خمسة أعوام وستة أشهر في هذه القضية حسب ما أعلنه رئيس المحكمة.

وبحسب بيانات سابقة من المحكمة، ينحدر ثمانية من المشتبه بهم من سوريا، كما ينحدر واحد من الجزائر وآخر من العراق، بينما يوجد متهم ألماني واحد ليست له خلفية مهاجرة.

وكانت المحاكمة ضد المتهمين الـ 11 قد بدأت في نهاية حزيران/ يونيو العام الماضي بتهمة ارتكاب جريمة اغتصاب جماعي بحق الفتاة في مدينة فرايبورغ. وبحسب صحيفة الدعوى، فإنالرجال، الذين تتراوح أعمارهم اليوم بين 18 و30 عاما، متهمون بالاغتصاب والتقاعس عن تقديم المساعدة.

ووفقا لبيانات تم نشرها سابقا، يشتبه في أن المتهمين اغتصبوا الفتاة لنحو ساعتين ونصف في منتصف تشرين الأول/أكتوبر 2018 بالقرب من ملهى ليلي عقب خروجها منه. وبحسب صحيفة الدعوى، عُرض على الشابة في الملهى الليلي أقراص "إكستازي" المخدرة، كما تم وضع مادة غير معروفة في مشروبها.

واستخدمت آثار الحمض النووي التي تركها الجناة على جسد الفتاة كوسيلة لإثبات التهمة ضد المتهمين. وطلبت النيابة العامة بعقوبة السجن لثمانية متهمين كانوا موقوفين خلال النظر في الدعوى، فيما طالبت بعقوبة السجن مع وقف التنفيذ لاثنين لتقاعسهما عن تقديم المساعدة للمجني عليها والحكم ببراءة أحد المتهمين.

 ع.ج (أ ف ب، د ب أ)


 

للمزيد