غياب تخصص مهني وعدم اتقان اللغة سببان رئيسيان لفقدان اللاجئين عملهم في زمن كورونا
غياب تخصص مهني وعدم اتقان اللغة سببان رئيسيان لفقدان اللاجئين عملهم في زمن كورونا

فيما أعرب وزير العمل الألماني عن رضاه للتقدم الذي حققته بلاده في موضوع الهجرة وادماج اللاجئين في سوق العمل، قال مسؤول في وكالة العمل الاتحادية إن أزمة كورونا أثرت بشكل كبير على دخول اللاجئين سوق العمل وإن كثيرين منهم فقدوا وظائفهم نتيجة الأزمة.

ذكر وزير العمل الألماني، هوبرتوس هايل، أن ألمانيا مستعدة اليوم للتعامل مع المهاجرين بصورة أفضل مما كان عليه الحال قبل خمس سنوات، عندما قررت المستشارة أنغيلا ميركل فتح حدود البلاد إبان ذروة أزمة اللاجئين في أوروبا. وقال في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نشرتها اليوم الاثنين (27 تموز/ يوليو 2020) "نحن أفضل تنظيما اليوم مما كنا عليه عام 2015". وأشار هايل إلى مجموعة من قوانين الهجرة التي تم تمريرها في حزيران/يونيو 2019، والمصممة لتوضيح الأساس القانوني لحالات الهجرة واللجوء، إلى جانب تعزيز إجراءات الاندماج، مثل دورات تعلم اللغة ودعم اللاجئين في العثور على عمل.

يُذكر أن ميركل طبقت في 31 آب/أغسطس عام 2015 سياسة الأبواب المفتوحة المتعلقة باللاجئين للسوريين الفارين من الحرب، وذلك بتعليق القواعد التي تفرض تقديم طلبات اللجوء الخاصة بهم في أول دولة دخول إلى الاتحاد الأوروبي. وجاءت عبارتها "يمكننا القيام بذلك" لتحديد موقفها الليبرالي من الهجرة في ذلك الوقت - وهو نهج كان له تأثير على السياسة الألمانية في السنوات اللاحقة.

واعترف هايل بأن عام الأزمة 2015، الذي وفد خلاله إلى ألمانيا مئات الآلاف من المهاجرين، عزز أيضا الشعبوية اليمينية، مضيفا في المقابل أن معظم الناس في البلاد تعاملوا مع الأزمة بشكل معقول وبحس إنساني، وقال "إنه لأمر جيد أن يتمكن الناس في ألمانيا من الاقتراب من موضوع مثل الهجرة دون خوف، وكذلك دون خيالية".

اللغة الألمانية ضرورية لولوج سوق العمل في ألمانيا
كورونا تزيد البطالة بين اللاجئين

في سياق آخر وفي إطار دخول اللاجئين في سوق العمل، قال مسؤول في وكالة العمل الاتحادية إن كثيرين من اللاجئين حصلوا على فرصة عمل، لكن مع أزمة جائحة كورونا والانكماش الاقتصادي، أصبحت نسبة كبيرة من هؤلاء عاطلين عن العمل من جديد. إذ ازدادت نسبة البطالة بين اللاجئين 22 بالمائة في شهر يونيو/ حزيران الماضي مقارنه بشهر مارس/ آذار.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية اليوم الاثنين عن دانيال تيرزنباخ، عضو مجلس الإدارة في الوكالة الاتحادية للعمل، قوله إن "حوالي نصف اللاجئين منذ بدء موجة اللجوء وجدوا فرصة عمل" وأضاف أن نصف هؤلاء من ذوي الاختصاصات في مجالات محددة. أما من يجدون صعوبة في دخول سوق العمل أو الاحتفاظ بوظيفتهم فهم "هؤلاء ذوي المؤهلات المنخفضة الذين يفقدون وظائفهم بسرعة في زمن الأزمة (كورونا)؛ حسب تيرزنباخ، الذي أكد أن "اجتماع عاملي غياب تخصص رسمي وعدم إتقان اللغة، يؤدي إلى فقدان الوظيفة".

 ع.ج (د ب أ)


 

للمزيد