فيما استقبلت ألمانيا دفعة جديدة من اللاجئين القصر من اليونان أكد وزير الداخلية هورست زيهوفر التمسك بالإجراءات المتفق عليها أوروبيا.. الصورة من الأرشيف
فيما استقبلت ألمانيا دفعة جديدة من اللاجئين القصر من اليونان أكد وزير الداخلية هورست زيهوفر التمسك بالإجراءات المتفق عليها أوروبيا.. الصورة من الأرشيف

استقبلت ألمانيا دفعة جديدة من اللاجئين القصر المرضى وأفراد من أسرهم قادمين من اليونان. وفي هذا السياق أكد وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، عن تمسكه بالإجراءات المتفق عليها أوروبيا لنقل اللاجئين من اليونان ورفضه التوجهات الفردية.

وصلت إلى ألمانيا دفعة جديدة من اللاجئين القصر مع أسرهم من مخيمات جزر بحر إيجه اليونانية للاجئين. إذ حطت اليوم الجمعة (31 تموز/ يوليو 2020) طائرة تقل 90 لاجئا من 22 عائلة في مطار شونفيلد في برلين، حسب ما أفادت به وزارة الداخلية الألمانية. ومن بين هؤلاء اللاجئين 22 قاصرا مريضا والباقون أفراد أسرهم. وأكثر من نصفهم (46 شخصا) من أفغانستان و18 من سوريا و11 من العراق و7 من الأراضي الفلسطينية و3 من الكاميرون ومثلهم من كونغو و2 من الصومال. وسيتم توزيع هذه الدفعة من اللاجئين على ولايات: هيسن وشمال الراين ويستفاليا وراينلاند بفالتس وبادن فورتمبرغ وبراندنبورغ وميكلينبورغ فوبومرن وبافاريا بالإضافة إلى برلين.

ويأتي استقبال هؤلاء اللاجئين في إطار خطة للاتحاد الأوربي لنقل 1600 لاجئ قاصر من مخيمات اليونان المكتظة جدا على جزر بحر إيجة، إلى ألمانيا ودول أخرى في الاتحاد الأوربي وسويسرا.

وفي سياق متصل بنقل اللاجئين من اليونان، أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر عن تمسكه بالإجراءات المتفق عليها أوروبيا عند استقبال المهاجرين واللاجئين. وأوضح زيهوفر أمس الخميس في برلين قائلا "لست مستعدا للتعامل وفق المسارات المنفردة لبعض الجهات المحلية".

وقال زيهوفر "لا يوجد بلد في العالم يمكنه التغلب وحده على مشكلة اللاجئين". وأضاف "الأهم من ذلك هو أن ندفع سياسة اللجوء الأوروبية إلى الأمام، فنحن نسير على طريق صحيح ولست مستعدا لتعريضه للمخاطر"، مبينا أنه لا يمكن الاستغناء عن التعامل مع هذه القضية من خلال الإجراءات الأوروبية المشتركة.

برلين مستعدة لاستقبال المزيد من اللاجئين

وكانت إدارة مجلس الشيوخ بولاية برلين قد أعلنت قبل ذلك أن زيهوفر لم يصدر الموافقة اللازمة لبرنامج الولاية الذي يهدف لاستقبال ما يصل إلى 300 لاجئ من معسكرات اللاجئين اليونانية الممتئلة عن آخرها. وأوضحت إدارة مجلس الشيوخ أن زيهوفر برر عدم الموافقة على هذا البرنامج الذي تم إقراره من مجلس الشيوخ بالولاية، بأنه سيتم اتخاذ إجراء على صعيد وطني بألمانيا.

وبدورها أشارت وزارة الداخلية الألمانية إلى البند 23  من قانون الإقامة الذي ينص على ضرورة "موافقة" الوزارة، ولكنها أوضحت أن هناك نقاشات بين الحكومة وبعض الولايات بشأن إذا ما كان ممكنا تحقيق استقبال إنساني بناء على قاعدة قانونية أخرى أم لا.

وأضاف المتحدث باسم إدارة مجلس الشيوخ في برلين أن ولاية برلين لا تزال مستعدة لاستقبال ما يصل إلى 300 لاجئ بحاجة لحماية من اليونان من أجل مساعدة هؤلاء الأشخاص الذين يعانون غالبا من صدمات شديدة، وقال إن ذلك يمكن أن يتحقق مثلا عن طريق برنامج اتحادي ساري.

يشار إلى أن الحكومة المحلية بولاية برلين تعمل منذ فترة طويلة على استقبال لاجئين من مخيمات يونانية تسود بها أوضاع لا يمكن تحملها بسبب امتلائها عن آخرها أو معايير الرعاية الصحية السيئة بها.

ع.ج (د ب أ)

 


 

للمزيد