صورة من الأرشيف، لقارب مهاجرين في بحر المانش. المصدر: جمعية المنقذين في البحر les SauveteursenMer
صورة من الأرشيف، لقارب مهاجرين في بحر المانش. المصدر: جمعية المنقذين في البحر les SauveteursenMer

دعت بريطانيا فرنسا إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة، تتعلق بمنع المهاجرين في مدينة كاليه الفرنسية من استخدام القناة الإنكليزية طريقا للوصول إلى المملكة المتحدة. وقال وزير الدولة المكلف بالهجرة كريس فيليب "إن نسبة المهاجرين الواصلين إلى بلاده على متن قوارب صغيرة، مرتفعة للغاية".

حثّت بريطانيا فرنسا على تشديد االمراقبة على الحدود، لا سيما بعد وصول 96 مهاجرا إلى الشواطئ الانكليزية على متن تسع قوارب، يوم الجمعة، وفق وزارة الداخلية البريطانية. 

وقالت الشرطة إنه قبل ذلك بأربع وعشرين ساعة، كان قد وصل إلى الأراضي البريطانية 202 مهاجرا على متن 20 قاربا في يوم واحد. فيما أكد وزير الدولة المكلف بالهجرة، كريس فيليب "نرى عددا كبيرا من القوارب الصغيرة، قادمة من فرنسا، ويستمر المهاجرون في الاتجاه إلى كالية ليتمكنوا بعدها من عبور القناة الإنكليزية بطريقة غير شرعية. على الحكومة الفرنسية اتخاذ إجراءات أكثر صرامة".




وكان وزيرا الداخلية الفرنسي والبريطاني، وقعا اتفاقا نص على تشكيل وحدة استخباراتية مشتركة، لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتقليص محاولات عبور القناة الإنكليزية.




وتفيد تقارير بأن أكثر من 3,400 شخص عبروا القناة هذا العام، فيما أنقذت الشرطة الانكليزية والفرنسية أكثر من  2,758  مهاجرا أثناء محاولتهم عبور القناة عام 2019، أي نحو أربعة أضعاف عدد من أنقذتهم السلطات عام 2018  وفق مسؤولين فرنسيين.

 

للمزيد