صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

تحول فيديو لفكاهي جزائري، يظهر فيه طفل لاجئ أفريقي في حالة هستيرية من الرعب، إلى ضجة إعلامية على الصحافة المحلية، كما لقي استياء من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي. وارتفعت عدة أصوات مطالبة بملاحقته قضائيا بينها وزيرة سابقة في الحكومة الجزائرية.


أثار فيديو للكوميدي الجزائري المعروف على الساحة المحلية سليم آلك، يظهر فيه طفل لاجئ هاربا من شدة الخوف، استياء رواد مواقع التواصل، وخلف ضجة على الصحافة المحلية، لاتزال تداعياتها متواصلة حتى الآن.


ونشاهد على الفيديو الذي تشاركه العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وفضل "مهاجر نيوز" عدم نشره، طفلا أفريقيا لاجئا وهو في حالة هستيرية من شدة الهلع، يحاول الهرب من أشخاص عندما تم تخويفه من قبل أحد الحاضرين، إلا أنه في كل محاولة يصطدم فيها بالحاضرين بينهم الممثل الجزائري.


وقالت الصحف الجزائرية إن هذا الطفل، الذي لم يكشف عن هويته، كان يحمل إناء لجمع الصدقات، ودخل إلى المطعم الذي كان يجتمع فيه الممثل الجزائري مع أشخاص آخرين، ويبدو أنه تم استدراجه للإيقاع به، الأمر الذي اعتبرته صحيفة "النهار" يحمل إساءة لهذا الطفل اللاجئ.


تنديد واسع لما تعرض له هذا الطفل اللاجئ


إضافة للضجة الإعلامية التي أحدثتها القضية على الصحافة المحلية، أثار الفيديو استياء وغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة على فيس بوك، وكتب أحدهم هذه "الممارسات المنافية للقيم الإنسانية يجب الوقوف عندها ومتابعة كل من ساهم فيها من قريب أو بعيد.... تخويف وترعيب طفل أفريقي لاجئ، من طرف من يسمى عندنا فنان..."، فيما طالبت وزيرة سابقة بملاحقة الفكاهي قضائيا.


كما أكد رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان هواري قدور في تصريح لـ"مهاجر نيوز"، أن هذا الفنان "إذا تجاوز حدوده، فعلى السلطات المحلية أن تتحمل مسؤوليتها بهذا الخصوص"، مشيرا إلى أن الرابطة سبق أن نددت بوضعية الأطفال المهاجرين في الجزائر.


ويتعاطى العديد من الأطفال المهاجرين التسول بأشكال مختلفة في المدن والقرى الجزائرية، ولفت قدور إلى أنه "لغاية الآن لم تتدخل السلطات، سواء تعلق الأمر بوزارة التضامن أو الهلال الأحمر، لمعالجة هذا الوضع".


ورحلت السلطات الجزائرية عدد كبير من الأطفال في 2017، وبلغ عددهم في هذا البلد حتى نهاية 2016 حسب نفس المصدر أكثر من 17 ألف طفل، لا تتجاوز أعمارهم 17 سنة. ويبلغ عددهم في الوقت الحاضر بين 6 حتى 8 آلاف.


مهاجر نيوز

 

للمزيد

Webpack App