قارب مهاجرين يصل إلى مالطا. أرشيف/الحقوق محفوظة.
قارب مهاجرين يصل إلى مالطا. أرشيف/الحقوق محفوظة.

71 مهاجرا أنقذهم خفر السواحل المالطي، ليل الأحد، وصلوا إلى البر المالطي خلال الساعات الأولى من أمس الاثنين، وفق وزارة الداخلية. ولم تذكر الوزارة جنسية المهاجرين الواصلين، مشيرة إلى إن غالبيتهم رجال وأنهم خضعوا للفحص الطبي الخاص بفيروس كورونا.

في غمرة القلق من احتمال إعادتهم إلى البر الليبي، أخبرت منظمة هاتف الإنذار الإنسانية، ليل الأحد 2 آب/أغسطس، السلطات المالطية بوجود قارب مهاجرين شديد الاكتظاظ، في منطقة البحث والإنقاذ المالطية، على متنه 71 شخصا. 

وكانت قد رصدت المركب طائرة "مونبيرد"، التي أطلقتها منظمة "سي ووتش" ومبادرة الطيارين الإنسانيين (Humanitarian Pilots Initiative HPI)، وهي مبادرة تدعمها الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا EKD ومهمتها رصد مراكب المهاجرين طوال فترة الصيف.




رسا المهاجرون في مالطا عند الثانية فجراً، برفقة خفر السواحل ونُقلوا بعدها إلى مركز الاستقبال الأولي Ħal Far Initial Reception Centre  حيث بدؤوا حجرا صحيا لمدة أسبوعين.

وقال متحدث باسم الداخلية، إن المهاجرين خضعوا لفحوص طبية خاصة بفيروس كورونا، دون الإشارة إلى جنسيات المهاجرين، واكتفت الوزارة بالقول إن غالبيتهم رجال.

خوف وقلق بعد وصول مهاجرين إلى مالطا

ووصل إلى السواحل المالطية، الأسبوع الماضي 127 مهاجرا ثبتت إصابة 88 منهم بفيروس كورونا وعزلوا في مركز الاستقبال الأولي. ما أثار موجة ذعر وعنصرية تجاه المهاجرين، خاصة وأن البلاد تشهد ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس كورونا وصلت إلى 890 حالة، وبلغ عدد الوفيات 9 أشخاص.

وكانت الحكومة المالطية أبدت رغبة في استئجار مراكب بحرية تحجر فيها المهاجرين الواصلين. ويؤوي مركز الاستقبال الأولي حاليا أكثر من 3,500 شخص، بينما تواجه البلاد تحديات صحية واقتصادية جمة.

 

للمزيد