قارب تابع لحرس السواحل الإيطالية لدى عودته لميناء لامبيدوزا بعد قيامه بدورية في المنطقة إثر زيادة عمليات وصول المهاجرين. المصدر: أنسا/ إليو ديسيدريو.
قارب تابع لحرس السواحل الإيطالية لدى عودته لميناء لامبيدوزا بعد قيامه بدورية في المنطقة إثر زيادة عمليات وصول المهاجرين. المصدر: أنسا/ إليو ديسيدريو.

أعلنت الحكومة الإيطالية، أنها ستستأنف الرحلات الجوية لإعادة المهاجرين إلى تونس في العاشر من آب/أغسطس الجاري، حيث سيتم تسيير رحلتين أسبوعيا، تقل كل منهما 40 مهاجرا بحد أقصى. وكانت هذه الرحلات قد توقفت خلال فترة الإغلاق الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، عن استئناف رحلات إعادة المهاجرين التونسيين اعتبارا من 10 آب/أغسطس الجاري، وذلك في محاولة للتعامل مع العدد الكبير من المهاجرين الذين وصلوا إلى السواحل الإيطالية خلال الأسابيع الأخيرة.

رحلتان أسبوعيا

وكانت عمليات الترحيل قد توقفت خلال فترة الإغلاق الناجمة عن جائحة فيروس كورونا، وأوضحت الوزارة أنه بموجب الاتفاق الموقع مع تونس سيتم تنظيم رحلتين جويتين أسبوعيا، تقل كل منها 40 تونسيا بحد أقصى.

وشهدت إيطاليا ارتفاعا كبيرا في عدد المهاجرين الوافدين من شمال أفريقيا خلال الأسابيع الأخيرة، وهو ما شكل ضغطا هائلا على مرافق الاستقبال.

وتم بالفعل تنظيم بعض الرحلات الجوية خلال الأسابيع الأخيرة، بعد أن ارتفع معدل تدفق المهاجرين التونسيين، إذ كان يصل عشرات التونسيين يوميا إلى جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا.

وجرى منذ 16 تموز/يوليو الماضي تسيير خمس رحلات، لإعادة نحو 95 تونسيا، وطلبت الحكومة التونسية ألا يتم ترحيل أكثر من عشرين تونسيا في كل رحلة، وبدلا من ذلك واعتبارا من 10 آب/ أغسطس الجاري سيتم العمل ببنود الاتفاق الأصلي مرة أخرى.




وأضافت وزارة الداخلية، أنه تم خلال الفترة من أول حزيران/ يونيو الماضي وحتى 3 آب/ أغسطس الجاري ترحيل 266 شخصا من إيطاليا، من بينهم 116 إلى تونس، و103 إلى ألبانيا.

تعزيز الشراكة الأوروبية مع دول شمال أفريقيا

وباعتبارها واحدة من الأولويات الرئيسية في المعاهدة الجديدة بشأن الهجرة واللجوء، تعتزم إلفا جوهانسون مفوضة الاتحاد الأوروبي تعزيز الجهود مع تونس والجزائر وليبيا وموريتانيا والمغرب، وهي الأطراف التي شاركت في المؤتمر الخاص بمكافحة تهريب المهاجرين، والذي عقد في 13 تموز/يوليو الماضي.

ومن المقرر أن تجتمع المفوضة الأوروبية، بعد انتهاء فصل الصيف، مع وزراء من تلك الدول من أجل تحقيق شراكة أكثر فعالية لإدارة الهجرة.

 

للمزيد