جائحة كورونا أثرت على عمل البعثات الدبلوماسية الألمانية ومنحها تأشيرات لم الشمل لأسر اللاجئين
جائحة كورونا أثرت على عمل البعثات الدبلوماسية الألمانية ومنحها تأشيرات لم الشمل لأسر اللاجئين

سجل عدد تأشيرات لم الشمل الممنوحة لأسر اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية تراجعاً كبيرا خلال الأشهر الأخيرة من هذا العام بسبب جائحة كورونا، حسب الأرقام التى أعلنتها وزارة الخارجية الألمانية.

بعد قرار لم الشمل الجديد قبل عامين، أصبح لا يحق إصدارأكثر من ألف تأشيرة شهريا للاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية، وهو الحد الأقصى الذي قررته الحكومة الألمانية لهذه الفئة من اللاجئين. لكن منذ أغسطس /آب من العام الماضي، أصدرت السفارات الألمانية في الخارج أقل من 900 تأشيرة شهرياً لهذه الفئة من اللاجئين، والتي النسبة الأكبر منهم سوريون، حسب الأرقام الحالية لوزارة الخارجية الألمانية، نقلا عن الوكالة الألمانية للأنباء (د.ب.أ). أما في الفترة الممتدة ما بين شهر أغسطس/ آب2019 وشهر يونيو/ حزيران من هذا العام، تم إصدار ما مجموعه 5921 تأشيرة لأسر اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية، أي حوالي 540 تأشيرة وسطيا كل شهر. فيما لا تزال أرقام شهر يوليو/ تموز غير متاحة بعد.

ومع تفشي فيروس كورونا، تراجع عدد التأشيرات الممنوحة لهذه الفئة من اللاجئين، وكذلك لم شمل الأسرة ككل. في مارس/ آذار، تم منح 480 تأشيرة لأقارب اللاجئين ذوي الحماية الثانوية، مقارنة بأربعة في أبريل/ نيسان وواحدة في مايو/ أيار. وفي يونيو/ حزيران ارتفع العدد مرة أخرى إلى 43. وبسبب الوباء استأنفت العديد من السفارات الألمانية عملها حاليا بشكل جزئي فقط.

اللاجئون الحاصلون على الحماية الثانوية وضعهم القانوني لا يرٍقى إلى مستوى الحاصلين على حق اللجوء السياسي أو حق اللجوء بموجب اتفاقية جنيف للأشخاص المعرضين لخطر الاضطهاد لانتمائهم إلى مجموعة معينة. لأكثر من عامين وبالتحديد من فبراير/ شباط 2016 إلى نهاية يوليوتموز2018، تم تعليق لم شمل أسر الحاصلين على الحماية الثانوية بشكل كامل وذلك بسبب التدفق الكبير للاجئين في ذلك الوقت.

في أغسطسآب 2018، توصلت أحزاب الائتلاف الحكومي في برلين إلى اتفاق حول استحضار أفراد العائلة المقربين إلى ألمانيا أي الزوج أوالزوجة والأطفال القصر، والأبوان والإخوة القصر بالنسبة للاجئ القاصرلم تقنن اللائحة الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ منذ ذلك الوقت لم شمل أسر هذه الفئة وإنما وضعت الأسباب الإنسانية من ضمن المعايير المهمة للبث في الحالات الفردية. بموجب هذا القرار الجديد يمكن لهذه الفئة تقديم طلبات لم الشمل للزوج أو الزوجة أو الأبناء القصر غير المتزوجين. كما يمكن للأطفال القاصرين إستقدام آبائهم إلى ألمانيا.

إ.م/ ع.ج (د ب أ)




 

للمزيد

Webpack App