المصور أليساندرو أثناء العمل. المصدر: الموقع الرسمي للفنان أليساندرو تريكاريشو
المصور أليساندرو أثناء العمل. المصدر: الموقع الرسمي للفنان أليساندرو تريكاريشو

ينهي المصور الإيطالي أليساندرو تريكاريشو غدا السبت، عملا فنيا في مدينة فوجيا جنوب إيطاليا، لتخليد ذكرى 16 مهاجرا ممن كانوا يعملون في الحقول ولقوا حدفهم في حادثي طريق في آب/أغسطس عام 2018. ويحمل العمل الفني اسم "سولو براتشيا" أي "الأسلحة فقط"، وهو مستوحى من عمل للكاتب السويسري ماكس فريش الذي تحدث قبل 300 عام عن المهاجرين الإيطاليين في سويسرا.

 سيقام عملى فني ضخم يبلغ طوله 30 مترا، ويمثل عملية حصاد الطماطم، على قمة مصنع كاستيللو السابق الذي يقع في ضواحي مدينة فوجيا بإقليم بوليا جنوب إيطاليا  وهو من صنع المصور الإيطالي أليساندرو تريكاريشو.


محنة عمال الزراعة المهاجرين

ويهدف العمل الفني، الذي سيقام بمساهمة من منظمة "إنترسوس" الإنسانية، إلى تخليد ذكرى حادثين قاتلين وقعا في أغسطس من العام 2018 على الطريق بالقرب من ريف فوجيا، وأسفرا عن وفاة 16 من عمال الزراعة المهاجرين.

وسلط الحادثان الضوء على محنة عمال الزراعة المهاجرين في المنطقة، حيث يقضي آلاف الأجانب الصيف في حصاد الطماطم، وغالبا ما يتم ذلك تحت رحمة زعماء العصابات.
وكان أربعة أشخاص قد توفوا في 4 آب/ أغسطس قبل عامين في الحادث الأول، الذي وقع على الطريق السريع الإقليمي الذي يربط بين مدينتي أسكولي ساتريانو وكاستلوتشيو دي ساوري، وبعد يومين لقى 12 آخرون حتفهم في حادث ثان وقع في منطقة ريبالتا أثناء عودتهم إلى منازلهم بعد أن قضوا يومهم في الحقول.

 ويحمل العمل الفني اسم "سولو براتشيا" أي "الأسلحة فقط"، وهو مستوحى من عمل للكاتب السويسري ماكس فريش، الذي تحدث قبل أكثر من 300 عام عن المهاجرين الإيطاليين في سويسرا، وهو صاحب مقولة "أردنا السلاح فوصل البشر"، ومن المقرر أن ينتهي العمل الفني الذي يبلغ مقاسه 32 في 23 مترا بحلول 8 أغسطس الجاري.

 إطلاق نار على مهاجر نيجيري

 ويتذكر أليساندرو فيرونا، وهو طبيب يعمل في إنترسوس، الحادثين الذين وقعا على الطريق، وقال إن "الجثث التي كانت تحت تلك الملاءات البيضاء الـ 16 كانت لآباء وأبناء لم ينظر إليهم إلا على أنهم مجرد أسلحة، وحرموا من حقوقهم، إلى جانب المعاناة التي تعرضوا لها خلال رحلة الهجرة، بما في ذلك الوحشية في ليبيا".

 وأعلن رافييل جراسي محافظ فوجيا أن قوات الأمن ستكثف من سيطرتها على المناطق التي يسكنها المهاجرون بعد أن أصيب نيجيري يبلغ 22 عاما في 4 آب/ أغسطس الحالي بجراح في ساقه وذراعه، إثر إطلاق الرصاص عليه من بندقية عندما كان يقود دراجته في طريق العمل في الحقول.

 وأكد أنه سيأمر بتشديد الرقابة في المناطق التي يقطنها الأجانب، حيث زعم الضحية أن شخصين اقتربا منه وهما يستقلان دراجة نارية وأطلقا عليه النار، وأشار جراسي إلى أن "المحققين يعملون على فهم دوافع إطلاق النار بشكل أفضل". 
 

للمزيد