صورة من الأرشيف، مقدونيا الشمالية تغلق حدودها مع اليونان. المصدر: إيماجو، زوما برس Imago/ZUMA Press
صورة من الأرشيف، مقدونيا الشمالية تغلق حدودها مع اليونان. المصدر: إيماجو، زوما برس Imago/ZUMA Press

عثرت الشرطة المقدونية على 94 مهاجراً داخل شاحنة في جنوب شرق البلاد، وفق ما صرحت به أمس الاحد.

في إجراء روتيني، أوقفت دورية للشرطة المقدونية الشمالية شاحنة بالقرب من بلدة رادوفيش ”جنوب شرق مقدونيا الشمالية“، حملت لوحة معدنية تشير إلى أنها مرخصة في مقدونيا الشمالية. 

وفر سائق الشاحنة من المشهد بعد أن ركنها في موقف للشاحنات، وعثرت الشرطة على 94 مهاجرا بداخلها، مؤكدة أنهم سوريون وعراقيون وباكستانيون وأفغان. نقلوا إلى مركز إيواء في بلدة جيفجيليا الحدودية  في انتظار ترحيلهم إلى اليونان.

وعلى الرغم من إغلاق سلطات مقدونيا الشمالية حدودها مع اليونان بسبب جائحة كورونا، لم يتوقف نشاط شبكات التهريب التي تنقل المهاجرين من اليونان إلى مقدونيا الشمالية، وصولا  إلى بلدان وسط وشمال أوروبا، عبر شاحنات. 

حوادث تسفر عن إصابات

وأوقفت الشرطة المقدونية مؤخرا أكثر من شاحنة تستخدمها شبكات التهريب، وأعادت المهاجرين فيها إلى اليونان. ففي نهاية حزيران/يونيو وبالقرب من الحدود المشتركة بين مقدونيا الشمالية واليونان، أوقفت الشرطة 64 مهاجرا كانوا على متن شاحنة جنوب البلاد. ونقلوا إلى مركز إيواء ومن ثم أعيدوا إلى اليونان. 

وبالإضافة إلى تكثيف رقابة دوريات الشرطة المقدونية على الشاحنات التي تعبر الطريق الإقليمي. تتعرض شاحنات التهريب لحوادث تسفر عن إصابات، ففي منتصف شهر تموز/يوليو أفادت الشرطة المقدونية بإصابة 11 مهاجرا بعد تعرضهم لحادث سير وسط بلدة شتيب في شمال البلاد. وقبلها بأيام اصطدمت شاحنة صغيرة تقل 32 مهاجرا  بسيارتين فى شمال البلاد قرب الحدود الجنوبية مع بلغاريا واليونان وأسفر الحادث عن إصابة 8 أشخاص.

وتمتد مقدونيا الشمالية على مساحة واسعة من طريق الهجرة في البلقان، والذي أغلق رسميا في آذار/مارس 2016.



 

للمزيد