صورة من الأرشيف لمهاجرين يحاولون الوصول إلى اليونان
صورة من الأرشيف لمهاجرين يحاولون الوصول إلى اليونان

وثقت البحرية الألمانية عمليات دفع قوارب مهاجرين إلى المياه التركية. فريق المراقبين أكد قيامه بعملية إنقاذ لمهاجرين كانوا على وشك الغرق. سياسي ألماني يرى أن الحكومة اليونانية انتهكت الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان وينبغي اتخاذ الإجراءات اللازمة بسبب ذلك.

أكد جنود ألمان عمليات دفع قوارب مهاجرين إلى المياه التركية  كانوا في طريقهم إلى اليونان. ووفقا لمعلومات حصلت عليها وكالة الأنباء الألمانية، تم توثيق ثلاثة حوادث من هذا القبيل في شهر يونيو/حزيران الماضي. وفي رد على استفسار من النائب اليساري أندري هونكه، الذي أراد أن يعرف ما إذا كانت طواقم السفن أو الطائرات الألمانية في بحر إيجه، لاحظت أن خفر السواحل اليوناني أو سفن وكالة حماية الحدود فرونتكس التابعة للاتحاد الأوروبي، قامت بمنع اللاجئين من مواصلة رحلتهم أو تم "دفعهم إلى المياه التركية" حسبما أبلغت الحكومة الألمانية عن حادث جرى في الـ19 من شهر يونيو/حزيران الماضي.

"برلين" وثقت الحوادث!

وأكدت الحكومة الألمانية "أنها على اتصال دائم بالحكومة اليونانية وتنوه دوما إلى الأحكام القانونية المعمول بها". وعما إذا كان هناك حادث مشابه وقع في نهاية الأسبوع الماضي جنوب جزيرة ليسبوس وتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، نفى خفر السواحل اليوناني قائلا "لسنا على علم بأي شيء". 

وتم توثيق هذه الحوادث من قبل فريق الإنقاذ التابع لسفينة "برلين" التابعة للمجموعة البحرية لحلف الناتو في بحر إيجه. وتتولى هذه السفينة مهمة مراقبة المنطقة البحرية وتنسيق العمل مع فرونتكس والمراكز الإقليمية لعمليات البحث والإنقاذ.

وأشارت وزارة الدفاع الفيدرالية إلى أن سفينة الإنقاذ "برلين" قامت بإنقاذ 32 شخصا من الغرق كانوا على متن زورق في 4 يونيو/حزيران. وطالب البرلماني اليساري هونكه الاتحاد الأوروبي بـ"التعليق على الأحداث التي تم توثيقها من قبل الحكومة الفيدرالية". مشيرا إلى ضرورة قطع مهمة وكالة حماية الحدود الأوروبية فرونتكس في اليونان، لانتهاك الحكومة اليونانية الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

د.ص/ ع.ج (د ب أ)

 

للمزيد